منتدى دينى شامل لكل الاعمار ما بين 3-20 سنة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 6:18 pm

القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني


1. طقوس الإفتتاح
2. ليتورجية الكلمة
3. ليتورجية القرابين
4. طقوس الختام

"طقوس الإفتتاح"


المدخل (وقوف): آية أو ترتيلة مناسبة.

تحية المُحتَفِل للشعب:
المُحتَفِل: بِاسْمِ الآبِ والإبنِ والروحِ القدس، الإله الواحد.
الجماعة: آميـــن.
المُحتَفِل: نعمةُ ربِّنا يسوعَ المسيح، ومحبةُ اللّه، وشَرِكة الروحِ القدس، مَعَكم جميعاً.
الجماعة: ومَعَ روحِكَ أَيضاً.
أو المُحتَفِل: الربُّ معكم (الأسقف: السلام لكم).
الجماعة: ومع روحِكَ أيضاً.
أو المُحتَفِل: النعمة لكم والسلام، مِن لَدُنِ اللهِ أبينا، ومِن لَدُنِ يسوعَ المسيح ربِّنا.
الجماعة: تباركَ الله، أبو ربِّنا يسوعَ المسيح.

"فعل التوبة"
(الصيغة الأولى):
المُحتَفِل: أيها الإخوة، لنذكُرْ خطايانا ونندَمْ عليها، فنكون أهلاً لإِقامةِ الأَسرارِ المُقدَّسة. (صمت وجيز)
الجميع: أنا أعترفُ للّه القادر على كل شيء - ولكم أيها الإخوة - بأني خَطِئْتُ كثيراً - بِالفكرِ والقولِ والفعلِ والاهمال - (يقرعون صدورهم) خطيئتي عظيمة - خطيئتي عظيمة - خطيئتي عظيمةٌ جداً - لذلكّ أطلبُ الى القديسةِ مريمَ الدائمةِ البتولية - والى جميعِ الملائكةِ والقديسين - وإليكم، أيها الإخوة – الصلاة مِن أجلي، إلى الربِ إلهنا.
المُحتَفِل: رَحِمَنَا اللّه القدير - وغَفَرَ لنا زلاتنا - وبلَّغَنا الحياة الأبدية.
الجماعة: آميـن.

أو
(الصيغة الثانية):
المُحتَفِل: رُحماكَ يا رب.
الجماعة: إنا قد خطِئنا إليك.
المُحتَفِل: أرِنا يا ربُّ رحمتَكَ
الجماعة: وَهَبْ لنا خلاصَكَ.
المُحتَفِل: رحمنا اللّه القدير - وغفر لنا زلاتنا - وبلّغنا الحياة الأبدية.
الجماعة: آمين.


أو
(الصيغة الثالثة):


في زمن المجيء:

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن سوف يأتي على غَمامِ السماء، ليدين الأحياء والأموات، كيريه إليسون.

الجماعة: كيريه إليسون.

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن تشتهي الأرضُ كلُّها رؤيةَ وجهه، كريستِه إليسون.

الجماعة: كريستِه إليسون.

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن أرسَلَ يوحنا قدّامه، ليُعِدَّ قلوبَنا وطرقَنا أمامَهُُ ، كيريه إليسون.

الجماعة: كيريه إليسون.

المُحتَفِل: رَحِمَنا اللَّه القَدير، وغَفَرَ لنا زلاتِنا، وبلَّغنا الحياةَ الأبدية.

الجماعة: آمين.



في الزمن الميلادي:

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن تَجَسَّدَ لخلاصِنا، وسَكَنَ بيننا، كيريه إليسون.

الجماعة: كيريه إليسون.

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن اجتازَ أطوارَ عُمرِنا، ليقدِّسها ويكونَ لنا قدوة، كريستِه إليسون.

الجماعة: كريستِه إليسون.

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن جاءَ ليُبَشِّرَ المساكينَ ويَهدينا سبيلَ الغِنى الحق، كيريه إليسون.

الجماعة: كيريه إليسون.

المُحتَفِل: رَحِمَنا اللَّه القَدير، وغَفَرَ لنا زلاتِنا، وبلَّغنا الحياةَ الأبدية.

الجماعة: آمين.



في الزمن الأربعيني:

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن جاءَ ليُفهمنا شرَّ الخطيئة والإعراضِ عن اللَّه، كيريه إليسون.

الجماعة: كيريه إليسون.

المُحتَفِل: رُحْمــاكَ، يا مَن أنذَرنا بالهلاك إذا لم نُثمِرْ ثمراً جديراً بالتوبة، كريستِه إليسون.

الجماعة: كريستِه إليسون.

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن أَمَرَنا بأَن نتقدَّمَ إلى عرشِ النعمةِ لننالَ رحمةً واثقين، كيريه إليسون.

الجماعة: كيريه إليسون.

المُحتَفِل: رَحِمَنا اللَّه القَدير، وغَفَرَ لنا زلاتِنا، وبلَّغنا الحياةَ الأبدية.

الجماعة: آمين.



في الزمن الفصحي:

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن قامَ من بينِ الأموات، وبموتِــهِ وَطِئَ الموت، كيريه إليسون.

الجماعة: كيريه إليسون.

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن قُمنا معه في العِماد، فأصبحَ نوراً لحياتِنا ولطريقنا رفيقاً، كريستِه إليسون.

الجماعة: كريستِه إليسون.

المُحتَفِل: رُحْماكَ، يا مَن ينادينا مِن السماء: «هلمّــوا إلى الآب»، كيريه إليســون.

الجماعة: كيريه إليسون.

المُحتَفِل: رَحِمَنا اللَّه القَدير، وغَفَرَ لنا زلاتِنا، وبلَّغنا الحياةَ الأبدية.

الجماعة: آمين.
"نشيد المجــد"

(ما عدا زمني المجيء والصوم)
الجميع: المجد للّهِ في العُلى، وعلى الأرضِ السلامْ، لِلناسِ الذينَ بهمِ المسَّرةْ، نُسبِّحُكَ، نبارِكُكَ نَسجُدُ لكَ، نُمجّدُكَ نشكركَ منْ أجلِ عظيم مجدِكَ، أيها الربَ الإلهُ المَلكُ السَماوي، الإلهُ الآبُ القادرُ على كلّ شيء، أيها الربُ الإبنُ الوحيدْ يسوعُ المسيح، أيها الربُ الإله: يا حَملَ اللّه وابنَ الآب، يا حامل خطايا العالم، إرحَمْنا، يا حامل خطايا العالم، إقبل تضرُّعَنا، أيها الجالِسُ من عن يَمينَ الآبْ، إرحَمنَا: لأَنَّكَ أَنتَ وَحدَكَ القدّوس، أَنتَ وحدَكَ الرّب، أنتَ وحدَكَ العَلِيُ، يا يسوعُ المسيحْ، مّعّ الروحِ القُدسِ في مجدِ اللّهِ الآبْ. آمين.

صلاة الجماعة
(يتلو الكاهن الصلاة الجماعية بحسب الأسبوع). الجماعة: آمين. (جلوس)

"ليتورجية الكلمة"

القراءة الأولى:
(بعد نهاية القراءة) القارئ: كلام الرب.
الجماعة: الشكْرُ للّه.
المزمور (مع ردّة)
القراءة الثانية:
(بعد نهاية القراءة) القارئ: كلام الرب.
الجماعة: الشكْرُ للّه.
خارج زمن الصوم الأربعيني: هللويا... هللويا... هللويا.
في زمن الصوم الأربعيني: التسبيحُ لكَ أيّها المسيح، ملكُ المجدِ الأبديّ

"الإنجيل"

المُحتَفِل: الرب معكم.
الجماعة: ومعَ روحِكَ أيضاً .
المُحتَفِل: فصلٌ من بشارة القديس [...] الإنجيليِّ البشير.
الجماعة: المجدُ لك يا رب.
(بعد إعلان الإنجيل المقدس)
المُحتَفِل: كلامُ الرب. الجماعة: التسبيحُ لك، أيّها المَسيح.

"قانون الإيمان"
(وقوفاً)
نؤمن بإلهِ واحدٍ آبِ ضابطٍ الكُل، خالِق السماء والأرضِ كلِّ ما يُرى وما لا يُرى، وبربٍ واحدٍ يسوعَ المسيحِ ابنِ اللّهِ الوحيد، المولودِ مِنَ الآبِ قَبلَ كلِّ الدهور، إلهِ من إلهِ، نورِ من نور، إلهِ حقٍ من إلهِ حق، مولودٍ غير مخلوقِ مساو للآبِ في الجوهرِ الذي بهِ كانَ كلُ شيء، الذي من أجلنا نحنُ البَشرْ ومن أجلِ خلاصِنا نزلَ منَ السماء، وتجسّدَ منَ الروحِ القدس ومِن مريمَ العذراء، وصارَ إنساناً وصُلِبَ عنّا على عهدِ بيلاطسَ البنطي، تألمَ وماتَ وقبرَ وقامَ في اليومِ الثالثِ كما جاءَ في الكتبِ، وصعِدَ الى السماء، وجلسَ عن يمينِ الله الآب، وأيضاً سيأتي بِمجدٍ عظيم ليَدِينَ الأحياء والأموات، الذي لا فناءَ لِمُلكِهِ، وبالروحِ القدسِ الربِّ المُحيي المنبَثِق منَ الآبِ والإبن، الذي هوَ معَ الآبِ والإبنِ يُسجدُ لهُ ويُمجَّدُ، الناطِقِ بالأنبياءِ، وبكنيسةٍ واحدةٍ جامعةِ مقدّسةٍ رَسوليَّة، ونعترفُ بمعموديةٍ واحدةٍ لمغفِرةِ الخَطايا، ونَترجَّى قِيامةَ الموتى والحياةَ في الدهرِ الآتي، آمين .


يتبع: ليتورجية القرابين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 6:41 pm

"ليتورجية القرابين"

تهيئة التقادم (جلوساً)
خلال تقدمة القرابين يمكن أن ترنّم الجماعة ترنيمة مناسبة أو تردّ على المُحتَفِل، الذي يُصلّي صلاة التقادم، كالآتي:
(عند تقدمة الخبز)
المُحتَفِل: تباركتَ، أيُها الربُّ، إلهُ الكون، يا من جُدتَ علينا بهذا الخبز إننا نقدّمه لك من ثمرِ الارضِ ومن صُنعِ يدِ الإنسان، لَيغْدُوَ لنا خبزَ الحياة .
الجماعة: تَبارَكَ اللّهُ إلى الأبد.
(عند تقدمة الخمر)
المُحتَفِل: تباركتَ، أيُّها الربُّ، إلهُ الكون، يا من جُدتَ علينا بهذه الخمرِ. إننا نقدّمُها لك من ثمرِ الكرمةِ وصُنعِ يدِ الإنسان، لتَغْدُوَ لنا كأسَ الخلاص .
الجماعة: تَبارَكَ اللّهُ إلى الأبد.
المُحتَفِل: صلُّوا، أيّها الإخوة، إلى اللهِ الآبِ القدير ليقبلَ مني ومنكم هذه الذبيحة .
الجماعة: ليقبلِ الربُّ الذبيحةَ من يديك، لِمَدحِ اسمهِ وتمجيدِهِ، ولِمنفعتنا، ولخيرِ كنيستِهِ المقدسةِ بأسرها.

الصلاة على التقادم
يتلوها المُحتَفِل فتجيب الجماعة: آميــن.

"الصلاة الإفخارستية"
(وقوفاً)
المقدمة
المُحتَفِل: الربُّ معكم.
الجماعة: ومع روحِكَ أيضاً.
المُحتَفِل: لنرفع قلوبَنا إلى العُلى.
الجماعة: إنها لدى الرب.
المُحتَفِل: لنشكرِ الرب إلهَنا.
الجماعة: ذلك حَقٌ وعدل.
المُحتَفِل (يختار إحدى المقدمات التالية)
- مقدمات المجيء.
- مقدمات الزمن الأربعيني.
- مقدمات الفصح.
- مقدمات الصعود.
- مقدمات القربان المقدس.
- مقدمات مريم العذراء.
- مقدمة الملائكة.
- مقدمة القديس يوسف.
- مقدمات الرسل.
- مقدمات القديسين.
- مقدمة الشهداء.
- مقدمة الرعاة القديسين.
- مقدمة العذارى والقديسات والرهبان القديسين.
- المقدمات العامة.
- مقدمات الموتى.
الجميع: قدّوس، قدّوس، قدّوس، الرَبُ القويّ إلهُ الصَباؤوت. السماء والأرضُ مَملؤَتانِ من مَجدكَ، هوشعنا في الأعالي، مباركٌ الآتي باسمِ الرب: هوشعنا في الأعالي .
(تبقى الجماعة وقوفاً إلى أن يبسط الكاهن يديه على القرابين).
- الصلاة الإفخارستية الأولى.
- الصلاة الإفخارستية الثانية.
- الصلاة الإفخارستية الثالثة.
- الصلاة الإفخارستية الرابعة.
- الصلاة الإفخارستية الخامسة (أ).
- الصلاة الإفخارستية الخامسة (ب).
- الصلاة الإفخارستية الخامسة (ج).
- الصلاة الإفخارستية الخامسة (د).
- الصلاة الإفخارستية الأولى للمصالحة.
- الصلاة الإفخارستية الثانية للمصالحة.
- الصلاة الإفخارستية الأولى للأطفال.
- الصلاة الإفخارستية الثانية للأطفال.
- الصلاة الإفخارستية الثالثة للأطفال.

"رتبة التناول"

الصلاة الربية
المُحتَفِل: وإننا، إمتثالاً لوصيَّةِ المخلِّص واستناداً الى تعليمهِ الإلهي، نجسرُ فنقول:
أو: والآن أيها الإخوة، فلنُصلِّ إلى الله الآب، عاملينَ بوصيَّةِ الرب، حتى إذا صفحنا نحن عن غيرنا، صفحَ هو عنّا، ولنَقُل:
أو: والآن أيها الإخوة، لنرفعْ إلى الآب الصلاة، التي علّمنا إياها المسيحُ ربُّنا، والتي بها نلتمسُ غفرانَ خطايانا، ولنَقُلْ:
أو: والآن لنَدْعُ الله بالصلاة، التي لقَّننا إيّاها يسوع، والتي بها نذكر أننا إخوةٌ أبناءُ أَبٍ واحد، ولنَقُلْ:
أو: والآن أيّها الإخوة، لنطلبْ إلى الله أبينا، أن يَقينا كلَّ مكروه، ويجعَلنا أهلاً لملكوتهِ السماوي ولنَقُلْ:
الجميع: أبانا الذي في السماوات - لِيتَقَدَّس اسمُك - لِيَأت مَلَكوتُك - لِتَكُنْ مَشيئتُك - كما في السماءِ كذلِك على الأرض – أعطنا خبزَنا كفافَ يومنا - واغفرْ لنا ذنوبنا وخطايانا - كما نحن نغفرُ لمن أخطأ وأساء إلينا - ولا تُدخِلْنا في التجارب - لكن نجِّنا من الشرّير.
المُحتَفِل: نجِّنا، يا رب، من جميعِ الشرور، تعطِّفْ وامنحِ السلامَ في أيامنا، أعضُدنا برحمتِك، واحفظنا من الخطيئة، لنأمنَ كلَّ اضطراب، نحن المنتظرين في رجاءِ سعيد، مجيءَ مخلصِنا يسوعَ المسيح.
الجماعة: لأنَّ لك المُلكَ والقدرةَ والمجد أبدَ الدهور.

"رتبة السلام"

المُحتفِل: أيها الربُ يسوع المسيح، يا من قلتَ لرسلك: «السلامَ أستودعُكم، سلامي أمنحُكم» لا تنظر إلى خطايانا، بل إلى إيمان كنيستك، وتنازل وأولِها الوحدَةَ والسلامَ، بحسبِ مشيئتِكَ. أنتَ الحيُّ المالكُ إلى دهر الدهور.
الجماعة: آميـن.
المُحتَفِل: ليكن سلامُ الربِّ معكم دائماً.
الجماعة: ومع روحكَ أيضاً.
الشماس أو المُحتَفِل: تبادلوا السلام!
(يتبادل الشعب السلام بحسب العادة المحلية).

"هتاف ما قبل المناولة"

يا حملَ اللّه، الحاملَ خطايا العالم: إرحمنا
يا حملَ اللّه، الحاملَ خطايا العالم: إرحمنا
يا حملَ اللّه، الحاملَ خطايا العالم: إمنحنا السلام
المُحتَفِل: هوذا حملُ اللّه، هوذا الحاملُ خطايا العالم . طوبى للمدعوّين إلى وليمة الرب.
الجماعة: يا رب، لستُ مستحقاً أن تدخل تحت سقفي، لكن قلْ كلمة واحدة فتبرأ نفسي.

"المناولة"

الخادم: جسدُ المسيح (أو: جسد ودم المسيح).
المُتناول: آمين.
صلاة بعد التناول (وقوفاً)
يتلو المُحتَفِل الصلاة فتجيب
الجماعة: آميـن.

"طقوس الختام"
البركة

المُحتَفِل: الربُّ معكم.
الجماعة: ومعَ روحِكَ أيضاً.
المُحتَفِل: ليباركُكُم اللّهُ القادرُ على كلّ شيء: الآبُ والإبنُ والروحُ القدس.
الجماعة: آميـن.
المُحتَفِل: إذهَبوا بِسَلامِ المسيح. الجماعة: الشُّكرُ لله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 6:44 pm

مقدمات المجيء

1. مقدمة المجيء (1)
2. مقدمة المجيء (2)
3. مقدمة ميلاد الرب (1)
4. مقدمة ميلاد الرب (2)
5. مقدمة ميلاد الرب (3)
6. مقدمة الغطاس



مقدمة المجيء (1)
في مجيء المسيح


تتلى في قداديس زمن المجيء حتى 16 ك1، وفي قداديس هذا الزمن التي ليست لها مقدمة خصوصية.


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الربّ، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنّا.
فهو الذي، في مجيئه الأول، اتّخذ جسدنا الوضيع، فأتّم تدبيرك الإلهيّ القديم، وفتح أمامنا / سبل الخلاص الأبديّ.
وهو الذي، في مجيئه الثاني، سيعود في مجد الجلال، فندرك عندئذ ما وعدنا به، وما ننتظره الآن / على الرجاء ساهرين.
لذلك – إننا مع الملائكة، ومع العروش والسيادات، ومع سائر جند الجيش السماويّ، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة المجيء (2)

في مجيء المسيح


تتلى في قداديس زمن المجيء منذ 17 كانون الأول حتى 24 منه، وفي قداديس هذا الزمن التي ليست لها مقدمة خصوصية.


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الربّ، الآب القدوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
فهو الذي بشّر به جميع الأنبياء، وحملته أمّه العذراء وانتظرته بحبٍ لا يفي به وصف، وأشاد يوحنّا المعمدان بظهوره القريب / ثم أشار إلى حلوله بين البشر.
إنه الربُّ الذي منَّ علينا بأن نتهيّأ لميلاده فرحين، حتى إذا جاء، وجدنا في الصلاة ساهرين / وبحمده مسبّحين.
لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع العروش والسيادات، ومع سائر جند الجيش السماويّ، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة ميلاد الرب (1)

المسيح نور


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمان وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، لأنّ سرّ الكلمة المتجسّد، جعلنا ندرك مجدك الأبديّ / في بهاء نورٍ جديد.
فإذا ما عرفنا الله معرفة عيان، جذبت قلوبنا / إلى محبّة ما لا نشاهد.
لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع العروش والسيادات، ومع سائر جند الجيش السماويّ، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة ميلاد الرب (2)

تجديد كل شيء في التجّسد


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
ففي سرّ هذا العيد المجيد، كلمة الله الذي لا يرى / قد ظهر إنساناً يُرى مثلنا. والمولود قبل كلّ الدهور، جاء وسكن بيننا / وقد تمَّ الزّمان.
حتى إذا جذب إليه كلّ ما سقط، جدّد الكون كلّه، وعاد بالإنسان الهالك / إلى دار الملكوت السماويّ. وإنّنا – مع جميع ملائكة العلى، بحمدك، يا رب، نسبّح، في فرحٍ وسرورٍ قائلين: قدوس.



مقدمة ميلاد الرب (3)

سر التبادل العجيب في تجسد الكلمة


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
به سطع اليوم في العالم نور تبادل عجيب، هو سبب فدائنا / وجديد حياتنا. فالكلمة يتّخذ ضعفنا البشريّ، ويولي طبيعتنا الفانية / شرفاً رفيعاً خالداً لن يزول.
وإذ يصبح واحداً منّا وفي كلّ شيء بنا شبيها، فإنّما يجعلنا نحن أيضاً / من أهل الخلود السماويّين. وإنّنا – مع جوقات الملائكة، لك، يارب، نسبّح، في فرحٍ وسرورٍ قائلين: قدوس...



مقدمة الغطاس

المسيح نور الأمم


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
فإنك قد أعلنت سرّ خلاصنا في المسيح، نوراً للأمم، وجدّدتنا بضياء مجد أزليّته، لدى ظهوره اليوم / في طبيعتنا البشريّة الفانية.
لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع العروش والسيادات، ومع سائر جند الجيش السماويّ، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...


مقدمات الزمن الأربعيني

1. مقدمة الزمن الأربعيني (1)
2. مقدمة الزمن الأربعيني (2)
3. مقدمة الزمن الأربعيني (3)
4. مقدمة الزمن الأربعيني (4)
5. مقدمة آلام الرب (1)
6. مقدمة آلام الرب (2)


مقدمة الزمن الأربعيني (1)

معنى الزمن الأربعيني الروحي


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
فإنك تهيب كلّ عامٍ بالمؤمنين، إلى الإستعداد للأعياد الفصحيّة فرحين، بقلوبٍ طهّرتها / الندامة والتوبة.
فإذا مارسوا فروض التقوى وأعمال المحبة والرّحمة، وساروا على وفق الأسرار المقدّسة التي ولدتهم روحيّا، بلغوا ملء حياة أبناء الله الجديدة.
لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع العروش والسيادات، ومع سائر جند الجيش السماويّ، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة الزمن الأربعيني (2)

التوبة الروحية


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
فإنّك توفّر زمن النعمة والتّجدّد هذا لأبنائك المؤمنين، كي يأتوا إليك / بكلّ قلوبهم تائبين.
فيعرضوا عن العواطف المنحرفة، ولا يتعلّقوا بالفانيات / بل يعكفوا على الخالدات.
لذلك – مع جمهور الملائكة والقديسين، نسبّح على الدوام، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة الزمن الأربعيني (3)

ثمار الصوم


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
يا من يرضى عن صومنا، تقدمة لمجده الإلهيّ العظيم.
فإنّ الصوم الذي يكبح كبرياءنا نحن الخاطئين، يعلّمنا أن نكون رحماء كما أنك أنت رحيم / وأن نكسر خبزنا للجائعين.
لذلك – مع جوقات الملائكة، بصوت واحد نعظّمك، على الدوام قائلين: قدوس...



مقدمة الزمن الأربعيني (4)

ثمار الصوم


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
يا من بالصّوم الجسديّ تكبح الرّذائل وتسمو بالنفّس، وتهب القوّة والثّواب، بالمسيح ربنا.
به الملائكة لجلالتك يسبّحون، والسيّادات لها يسجدون، والسلاطين منها يرتعدون. والسموات وقوّات السموات، والساروفيم الطوباويّون، بهتاف واحد، إيّاها يبجّلون.
فإيّاك نسأل أن تضمّ إلى أصواتهم أصواتنا، فنسبح، في خشوع قائلين: قدوس...



مقدمة آلام الرب (1)

قوة الصليب


تتلى في الأسبوع الخامس من الزمن الأربعيني، وفي قداديس الصليب المقدس، وآلام الرب.


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمان وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، يا من يشيد العالم كلّه بمجده، وقد فدانا المسيح بآلامه.
فإنّ الصليب الذي لا يفي وصفّ بقدرته، لآية سلطانٍ للفادي المصلوب / ودينونةٌ للعالمين. لذلك – ها إننا مع الملائكة ومع جميع القديسين، بحمدك، يا ربّ، نسبّح، في فرحٍ وابتهاجٍ قائلين: قدوس...



مقدمة آلام الرب (2)

نصر الصليب


تتلى يوم الاثنين والثلاثاء والأربعاء من الأسبوع المقدس.


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
ها قد حانت أيام تألّمه لخلاصنا وقيامته المجيدة، إنها ساعة انتصاره على كبرياء العدوّ القديم / وذكرى سرّ فدائنا العظيم.
وإنّ جوقات جيش الملائكة به لعظمتك يسبّحون، وهم في دار الخلود بين يديك في فرحٍ ماثلون.
فإياك نسأل أن تضمّ إلى أصواتهم أصواتنا، فنسبّح معهم جميعا، في سرورٍ وابتهاجٍ قائلين: قدوس...



مقدمات الفصح

1. مقدمة الفصح (1)
2. مقدمة الفصح (2)
3. مقدمة الفصح (3)
4. مقدمة الفصح (4)
5. مقدمة الفصح (5)


مقدمة الفصح (1)

سرّ الفصح


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نسبّحك، يا ربّ، في كلّ زمان، وأن نمجدك تمجيداً أعظم، في هذه الليلة (في هذا النهار) (في هذه الأيام) / وقد ذبح فصحنا المسيح.
إنّه الحمل الحقيقيّ، الذي أزال خطايا العالم. وهو الذي بموته نقض موتنا، وبقيامته / أعاد الحياة إلينا.
لذلك عمّت الأفراح الفصحيّة، واستبشر العالم / في كلّ المسكونة. والقوّات العلويّة وجوقات الملائكة، يواصلون التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة الفصح (2)

الحياة الجديدة في المسيح


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نسبّحك، يا ربّ، في كلّ زمان، وأن نمجّدك تمجيداً أعظم، في هذه الأيام / وقد ذبح فصحنا المسيح.
إنّ أبناء النور الإلهي فيه ولادةً جديدةً يولدون، وأبواب الملكوت السماويّ / تفتح لجماعة المؤمنين. حقاً! إنّ المسيح بموته من الموت قد فدانا، وبقيامته من بين الموتى / أقامنا معه أجمعين.
لذلك عمّت الأفراح الفصحيّة، واستبشر العالم / في كلّ المسكونة. والقوات العلويّة وجوقات الملائكة، يواصلون التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة الفصح (3)

الحياة الجديدة في المسيح


إنّه لحقٌّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نسبّحك، يا ربّ، في كلّ زمان، وأن نمجّدك تمجيداً أعظم، في هذه الأيام / وقد ذبح فصحنا المسيح.
إنّه الذبيح الذي لن يموت مرّةً ثانية، وسيظلُّ حيّا / وسمات الآلام في جسمه باقية. هو الذي لا يزال يقرّب نفسه لأجلنا، ولديك، أيها الآب، يشفع لنا / على مرّ الدهور كلّها.
لذلك عمّت الأفراح الفصحيّة، واستبشر العالم / في كلّ المسكونة. والقوّات العلويّة وجوقات الملائكة، يواصلون التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة الفصح (4)

تجديد الكون بالسر الفصحي


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نسبّحك، يا ربّ، في كلّ زمان، وأن نمجّدك تمجيداً أعظم، في هذه الأيام / وقد ذبح فصحنا المسيح.
هوالذي أحرز على الخطيئة والموت نصراً مبينا، به يتجدّد العالم وتحيا كلّ الخليقة، ويرجع الخطأة / إلى ينابيع النعمة والقداسة.
لذلك عمّت الأفراح الفصحية، واستبشر العالم / في كلّ المسكونة. والقوّات العلوّية وجوقات الملائكة، يواصلون التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة الفصح (5)

المسيح الكاهن والذبيحة


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نسبّحك، يا ربّ، في كلّ زمان، وإن نمجّدك تمجيداً أعظم، في هذه الأيام / وقد ذبح فصحنا المسيح.
إنّه إذ قدّم جسده على صليب الجلجلة، أتمّ كلّ ما كانت إليه ترمز / جميع الذبائح القديمة. وعندما جاد بنفسه ضحيّة في سبيل خلاصنا، كان هو الكاهن والمذبح / وكان حمل المحرقة.
لذلك عمّت الأفراح الفصحيّة، واستبشر العالم / في كلّ المسكونة. والقوّات العلوية وجوقات الملائكة، يواصلون التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 6:49 pm

مقدمات الصعود

1. مقدمة الصعود (1)
2. مقدمة الصعود (2)


مقدمة الصعود (1)

سر الصعود


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمان وفي كلّ مكان، أيها الربّ الآب القدوس، الإله القدير الأزلي، فإنّ ملك المجد، الربّ يسوع، المنتصر على الموت والخطيئة، قد صعد (اليوم) أعالي السموات / والملائكة معجبون.
إنه الوسيط الوحيد بين الله والبشر، وهو ربّ القوّات ودّيان جميع العالمين، الذي بصعوده لم يتخلّ عن طبيعتنا ولم يتركنا يتامى، إنّما تقدّمنا، هو أصل الكنيسة ورأسها / لنكون، نحن أعضاءه، حيث هو مقيم.
لذلك عمّت الأفراح الفصحيّة، واستبشر العالم / في كلّ المسكونة. والقوّات العلويّة وجوقات الملائكة، يواصلون التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة الصعود(2)

سر الصعود


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الربّ، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
إنّه ظهر لجميع تلاميذه علانيةً بعد قيامته، ورفع أمامهم إلى السماء / ليُشركنا في لاهوته.
لذلك عمّت الأفراح الفصحيّة، واستبشر العالم / في كلّ المسكونة. والقوّات العلويّة وجوقات الملائكة، يواصلون التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...
إذا تليت الصلاة الأفخارستية الأولى، تتخذ الصلاة التالية المخصوصة بصعود الرب: وإننا مع الكنيسة بأسرها...


مقدمات القربان المقدس

1. مقدمة القربان المقدس (1)
2. مقدمة القربان المقدس (2)



مقدمة القربان المقدس (1)

ذبيحة المسيح وسرّه


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الربّ، الآب القدّوس، الإله القدير الأزلي، بالمسيح ر بنا.
هو الكاهن الحقيقيّ الأزليّ، منشىء هذه الذبيحة الدائمة، هو أوّل من قرّب لك ذاته قربان خلاص، وأوصانا بأن نقرّب هذا القربان ذكراً له.
فإذا تناولنا جسده المبذول من أجلنا / نلنا قوّة، وإذا شربنا دمه المسفوك من أجلنا / نلنا قداسة.
لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع العروش والسيادات، ومع سائر جند الجيش السماويّ، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة القربان المقدس (2)

ثمار الأفخارستية


تتلى في الإحتفال بجسد الرب ودمه وفي قداديس العبادة للقربان المقدس.


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
فإنّه لمّا جلس ورسله للعشاء الأخير، أراد أن يخلّد ذكرى صليب الخلاص عبر الدهور، فقدّم لك نفسه حملاً لا عيب فيه / ذبيحة تسبيح مرضيّة.
وإنّك لتقدّس المؤمنين، إذ تقوتهم بهذا السرّ الكريم، كي تجعل الجنس البشريّ، الذي يسكن عالماً واحداً، يستنير بإيمان واحد / ويجتمع على محبّة واحدة.
وإننا، إذ نحيط بمائدة السرّ العجيب، يغمرنا جمال نعمتك / فنصبح على مثال أهل السماء.
لذلك – ها الأرض والسماء لك تسجدان، ونشيداً جديداً تنشدان، ونحن، مع كلّ جند الجيش السماويّ، لك على الدوام نسبّح قائلين: قدوس...




مقدمات مريم العذراء

1. مقدمة مريم العذراء (1)
2. مقدمة مريم العذراء (2)



مقدمة مريم العذراء (1)

أمومة مريم


تتلى في قداديس مريم العذراء، مع ذكر العيد المحتفل به، وفقا لما هو مشار إليه في مختلف القداديس.


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمان وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، وأن نحمدك ونعظّمك ونمجّدك، في .... القديسة مريم الدائمة البتولية.
إنّها حبلت بإبنك الوحيد، بقوّة الروح القدس، ومع بقاء مجد بتوليّتها، أفاضت على العالم النور الأزليّ / يسوع المسيح ربّنا.
به الملائكة لجلالتك يسبّحون، والسيادات لها يسجدون، والسلاطين منها يرتعدون. والسموات وقوّات السموات والساروفيم الطوباويون، بهتاف واحد، إيّاها يبجّلون. فإياك نسأل أن تضمّ إلى أصواتهم أصواتنا، فنسبّح، في خشوعٍ قائلين: قدوس...



مقدمة مريم العذراء (2)

الكنيسة تحمد الله بأقوال مريم


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشيد بمجدك، يا رب، في جمع القديسين، وأن نجلّ رأفتك في ذكرى مريم البتول القديسة / ونحن نردّد مديحها الخالد.
حقاً! إنّ عظائمك لعجيبةٌ حتى أقاصي الأرض، ورحمتك للذين يتّقونك / تشمل جيلاً بعد جيل. لأنّك عطفت على أمتك المتواضعة، وبها منحتنا مبدع الخلاص الأبديّ / ابنك الوحيد يسوع المسيح ربّنا.
وإنّ جوقات الملائكة به لعظمتك يسبّحون، وهم في دار الخلود بين يديك بفرحٍ ماثلون. فإياك نسأل أن تضمّ إلى أصواتهم أصواتنا، فنسبّح معهم جميعا، في سرورٍ وابتهاجٍ قائلين: قدوس...



مقدمة الملائكة

مجد الله في الملائكة


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، وأن نحمدك على خلقك الملائكة ورؤساء الملائكة، حمداً يؤول إلى تمجيدك وإجلالك، إذ بإكرام أخوتنا هؤلاء الأبكار / نكرمك أنت، يا صانعهم.
ففي جمال هذه الخلائق الروحية العجيب، تتراءى عظمتك ورفعتك على جميع الكائنات، بالمسيح ربنا. به لجلالك تسبّح الأرواح الطوباوية، وإننا نشاركها في السجود مغتبطين، وبصوتٍ واحدٍ قائلين: قدوس...




مقدمة القديس يوسف

رسالة القديس يوسف


تتلى في قداديس القديس يوسف، مع ذكرى العيد المحتفل به، وفقا لما هو مشار إليه في مختلف القداديس.


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، وأن نعظّمك بالتسابيح اللائقة، ونجلّك ونمجّدك / في القديس يوسف.
إنّه الرجل الصّديق، الذي اخترته خطّيباً للبتول والدة الإله، إنه العبد الأمين الحكيم، الذي أقمته على أسرتك، ليحرس برعايةٍ أبوّية، ابنك الوحيد، الذي حبل به بقوّة الروح القدس، يسوع المسيح ربنا.
به الملائكة لجلالتك يسبّحون، والسيادات لها يسجدون، والسلاطين منها يرتعدون. والسموات وقوّات السموات والساروفيم الطوباويون، بهتاف واحد، إياها يبجّلون. فإياك نسأل أن تضمّ إلى أصواتهم أصواتنا، فنسبح، في خشوع قائلين: قدوس...





مقدمات الرسل

1. مقدمة الرسل (1)
2. مقدمة الرسل (2)



مقدمة الرسل (1)

الرسل رعاة شعب الله


تتلى في قداديس الرسل عامة وفي قداديس بطرس وبولس خاصة.


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، إنّك الراعي الصالح، الذي لا يغفل عن رعيّته، إنّه يحرسها ويحميها حمايةً متتابعة / بمعشر الرسل الأطهار.
وإنّك لا تبرح ترعاها عبر القرون، على يد الذين تقيمهم رؤساء / ينوبون عن ابنك في قيادتها. لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع العروش والسيادات، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة الرسل (2)

شهادة الرسل أساس الكنيسة


تتلى في قداديس الرسل والإنجيليين.


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله الأزليّ، بالمسيح ربنا.
إنّك قد بنيت كنيستك على الرسل الأطهار، لتبقى على الأرض علامةً حيّةً لقداستك عبر القرون، ولتعلن باسمك لجميع الناس / إنجيل الملكوت السماويّ.
لذلك – من الآن وإلى الأبد، ومع كلّ الجيش السماويّ، نسبّحك يا رب، بقلوبٍ خاشعة، صارخين وقائلين: قدوس...





مقدمات القديسين

1. مقدمة القديسين (1)
2. مقدمة القديسين (2)



مقدمة القديسين (1)

مجد القديسين


تتلى في قداديس جميع القديسين وشفعاء الكنيسة وسميّيها، واحتفالات القديسين وأعيادهم، إلا إذا كان لها مقدمة مخصوصة بها. ويجوز أن تتلى في تذكارات القديسين.


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدوس، الإله القدير الأزليّ، إنّك مجيدٌ في القديسين، تكلّل هباتك / عندما تكلّل استحقاقاتهم.
وإنك لتجعل لنا من سيرتهم قدوةً ومثالا، ومن إتّحادنا بهم شركة / ومن شفاعتهم سنداً وحماية. فإذا ما أحاط بنا هذا الجمع الغفير من الشّهود، جرينا مثلهم بعزمٍ في ميدان التجربة، ونلنا معهم إكليل مجدٍ لا يذوي، بالمسيح ربنا.
لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع جمهور القديسين العديد، لك، يا رب، نسبّح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة القديسين (2)

عمل القديسين


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
إنك لا تكف عن إمداد كنيستك بخصب جديد، بشهادة القديسين العجيبة وبإيمانهم الوطيد، ميسّر لنا أجلى البيّنات / على الحبّ الذي به تخصّنا.
فإذا ما اتّخذنا من سيرة أوليائك قدوةً لنا ومثالا، وبشفاعتهم الأخويّة كلّ يومٍ اعتصمنا، عملنا على أن يأتي ملكوتك / وأن يتمّ فينا سرّ خلاصك.
لذلك – ها إننا مع الملائكة ومع جميع القديسين، بمجدك، يا رب / نشيد، في فرحٍ وابتهاجٍ قائلين: قدوس...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 6:53 pm

مقدمة الشهداء

دلالة الاستشهاد وقدوة الشهداء


تتلى في احتفالات الشهداء وأعيادهم. ويجوز أن تتلى في تذكاراتهم.


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدوس، الإله القدير الأزليّ، فإنّ الدم الذي سفكه القديس... الشهيد، إكراماً لاسمك وإقتداءً بالمسيح، ليُعلى شأن أعمالك العجيبة.
بهذه تبدي كمال قدرتك في ضعفنا، وتشدّد قوانا الواهية للشّهادة، بالمسيح ربنا.
لذلك – ها إننا مع القوّات التي في السماء، لك، يا ذا الجلال، نسبّح في الأرض، على الدوام قائلين: قدوس...



مقدمة الرعاة القديسين

مكانة الرعاة القديسين في الكنيسة


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
إنّك تبهج كنيستك بعيد القديس... إذ تقوّيها بمثال سيرته الفاضلة، وبتعاليمه تعظها / وبصلاته المرضيّة تحميها.
لذلك – ها إننا مع الملائكة والقديسين، لك، يا رب، على الدوام نسبّح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...


مقدمة العذارى القديسات والرهبان القديسين

دلالة الحياة المكرسة لله


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله الأزليّ، وأن نشيد بتدبيرك العجيب، في (القديسات اللواتي وقفن نفوسهنّ) (القديسين الذين وقفوا نفوسهم) للمسيح الرب، من أجل الملكوت السماويّ.
فإنّك بهذا تردّ الإنسان إلى براءته الأصليّة وجماله الأوّل، وتجعله منذ الآن يتذوّق تلك الهبات / التي هي من ميزات الدهر الآتي.
لذلك – ها إننا مع جميع الملائكة والقديسين، لك، يا رب، نسبّح، على الدوام قائلين: قدوس...




المقدمات العامة

1. المقدمة العامة (1)
2. المقدمة العامة (2)
3. المقدمة العامة (3)
4. المقدمة العامة (4)
5. المقدمة العامة (5)
6. المقدمة العامة (6)


المقدمة العامة (1)

تجديد كل شيْ في المسيح


تتلى في القداديس التي ليس لها مقدمة مخصوصة بها، والتي لا تستعمل فيها مقدمة الأزمنة الليتورجية.


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزلي، بالمسيح ربنا. إنّك قد رضيت بأن تجدّد به كلّ شيء، وأن ننهل نحن كلّنا من ملئه / حياة النعمة.
فهو، إذ كان في صورة الله، أخلى ذاته، وصالح العالم بدم صليبه المقدس، ثم ارتفع فوق الخلق أجمعين، وصار سبب خلاصٍ أبديّ / للذين له يطيعون.
لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع العروش والسيادات، ومع سائر جند الجيش السماويّ، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



المقدمة العامة (2)

الخلاص في المسيح


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، يا مَن مِن فرط جودتك خلقت الإنسان، وبعد أن حكمت عليه عدلاً فديته رحمة، بالمسيح ربنا.
به الملائكة لجلالتك يسبّحون، والسيادات لها يسجدون، والسلاطين منها والسموات وقوّات السموات والساروفيم الطوباويون، بهتاف واحدٍ إيّاها يبجّلون، فإياك نسأل أن تضمّ إلى أصواتهم أصواتنا، فنسبّح، في خشوع قائلين: قدوس...



المقدمة العامة (3)

حمد الله على خلقه الإنسان وفدائه له


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، ففي المسيح ابنك الحبيب، خلقت الجنس البشريّ، وأصلحت شأنه / بفيض رحمتك الواسعة.
لذلك حقّ أن تخدمك الكائنات كلّها، وأن يسبّح بحمدك معشر المعتمدين، وتعظمك بلسان واحد / مواكب القديسين.
وإننا ننضم إليهم وإلى ملائكة السماء، ونشيد بمجدك، في فرحٍ وابتهاجٍ قائلين: قدوس...



المقدمة العامة (4)

حمد الله، هبة من الله


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، إنّك في علاك وجلالك لغنيٌّ جداً عن حمدنا، غير أنّه لفضل منك / أن نقوم بواجب شكرك.
وإن لم يزد تسبيحنا شيئاً إلى مجدك العظيم، غير أنّه يعود بالنعمة والخلاص علينا، بالمسيح ربّنا.
لذلك – إننا ننضمّ إلى الملائكة مسبّحين، وقلوبنا يغمرها الإبتهاج، بملء أفواهنا قائلين: قدوس...



المقدمة العامة (5)

إعلان سر المسيح


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
إنّ ذكرى موته تضرم محبّتنا، وبشرى قيامته المجيدة تحيي إيماننا، وانتظار عودته في المجد / يشدّد رجاءنا.
لذلك – ها إننا مع جميع الملائكة والقديسين، لك، يا رب، نسبّح، على الدوام قائلين: قدوس...



المقدمة العامة (6)

سر الخلاص في المسيح


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الآب القدّوس، بابنك الحبيب / يسوع المسيح ربّنا.
فهو الكلمة الذي خلقت به كلّ شيء، والمخلص الفادي الذي أرسلته إلينا، متجسّداً بقوة الروح القدس / ومن مريم العذراء مولودا.
هو الذي جاء ليتمّ مشيئتك، ويقتني لك شعباً مقدّساً، فبسط يديه على الصليب / ووطئ الموت، وبشرّ بالقيامة.
لذلك – إننا مع الملائكة ومع جميع القديسين، نشيد بمجدك، بصوتٍ واحدٍ قائلين: قدوس...



مقدمات الموتى

1. مقدمة الموتى (1)
2. مقدمة الموتى (2)
3. مقدمة الموتى (3)
4. مقدمة الموتى (4)
5. مقدمة الموتى (5)



مقدمة الموتى (1)

رجاء القيامة في المسيح


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربّنا.
فيه تجلّى لنا رجاء القيامة السعيدة، وأولئك الذين يحزنهم واقع الموت الأكيد، يعزّيهم وعدك / بالخلود الآتي. فإنّ حياة المؤمنين بك، يا رب، لا تزول بل تتبدلّ، وبعد انقضاء هذه الغربة الأرضية، ينالون / مقرّاً أبدّياً في السماء.
لذلك – إننا مع الملائكة ورؤساء الملائكة، ومع العروش والسيادات، ومع سائر جند الجيش السماويّ، نواصل التسبيح، بنشيد المجد قائلين: قدوس...



مقدمة الموتى (2)

مات المسيح لكي نحيا


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
فإنّه وحده قد رضي بالموت عنّا، لئلا نموت كلّنا أجمع. وإنّه وحده قد ضحّى بحياته من أجلنا، لنحيا كلّنا لك إلى الأبد.
لذلك – ها إننا مع جميع الملائكة والقديسين، لك، يا رب، نسبّح، على الدوام قائلين: قدوس...



مقدمة الموتى (3)

المسيح حياتنا وخلاصنا


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، بالمسيح ربنا.
إنّه خلاص العالم، وحياة البشر، وقيامة الموتى. وإنّ جوقات جيش الملائكة به لعظمتك يسبّحون، وهم في دار الخلود بين يديك في فرح ماثلون.
فإياك نسأل أن تضمّ إلى أصواتهم أصواتنا، فنسبّح معهم جميعا، في سرورٍ وابتهاجٍ قائلين: قدوس...



مقدمة الموتى (4)

من الحياة الدنيا إلى المجد السماوي


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، فإننا بقدرتك نولد، وبعنايتك نحيا، وبحكم شريعة المعصية / في التراب نوارى. ونحن الذين افتداهم موت ابنك الوحيد، بكلمتك سنبعث لمجد القيامة / في اليوم الأخير.
لذلك – ها إننا مع جميع الملائكة والقديسين، لك، يا رب، بنشيد المجد نسبّح، على الدوام قائلين: قدوس...



مقدمة الموتى (5)

قيامتنا بفضل غلبة المسيح


إنّه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمانٍ وفي كلّ مكان، أيها الرب، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، فقد كان مصيرنا الفناء والموت من جرّاء المعصية، لكنّك، يا إلهنا / ما زلت بنا رّباً رؤوفاً رحيما.
تشاء أن تخلّصنا نعمتك قبل أن تدركنا المنيّة، بفضل غلبة المسيح للموت / لنحيا معه حياةً جديدة.
لذلك – إننا مع القوّات التي في السماء، لك، يا ذا الجلال، نسبّح في الأرض، على الدوام قائلين: قدوس...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 6:56 pm

الصلاة الافخارستية الأولى
(أو القانون الروماني)



(يفتح الكاهن كفيه ويقول):

أيّها الآب الرؤوف، نسألك مبتهلين، بابنك يسوع المسيح، ربّنا.

(يجمع كفيه ويقول): أن تقبل هذه التقادم والقرابين،

(يرسم إشارة الصليب على القرابين مرة واحدة وهو يقول):

وتبارك، هذه الذبيحة الطاهرة التي نقدّمها لك

(يفتح كفيه ويمضي في الصلاة):

من أجل كنيستك الجامعة المقدسة: فامنحها السلام، واحفظها، واجمعها برباط الوحدة، واشملها برعايتك، في المسكونة كلّها: وإنّنا نقدّمها لك مع خادمك حبرنا الأعظم البابا... وبطريركنا... (أو: أسقفنا...) (ويجوز أن تضاف أسماء الأساقفة المساعدين) وجميع الذين يسهرون على الإيمان الرسوليّ القويم.


"ذكر الأحياء"

اذكر، يا رب، عبادك المؤمنين...

(يجمع كفيه، ويذكر أولئك الذين يريد أن يصلي من أجلهم ثم يفتح كفيه ويمضي في الصلاة):

واذكر جميع الحاضرين ههنا، الذين أنت بإيمانهم وتقواهم عليم، فنحن نقدّم لك عنهم ذبيحة التسبيح هذه: وهم يقدّمونها لك معنا، ويؤدّون الإكرام إليك: أنت الإله الأزليّ الحيّ الحقيقيّ، راجين لهم ولذويهم الفداء والخلاص والسلامة.


"ذكر القديسين"

وإننا مع الكنيسة بأسرها، نذكر ونكرّم أوّلاً سيّدتنا مريم المجيدة الدائمة البتولية، والدة الإله يسوع المسيح ربّنا: ثم خطّيبها القديس يوسف العفيف، ورسلك وشهداءك الأبرار، بطرس وبولس واندراوس، (ويعقوب ويوحنا، وتوما ويعقوب وفيلبّس، وبرتولوماوس ومتّى، وسمعان وتدّاوس، ولينس وكليتس واكليمنضس وسكستس، وكرنيليس وقبريانس، ولورنسيس وكريزوغنس، ويوحنا وبولس وقزما ودميانس) وسائر القديسين: فامنحنا، بصلواتهم واستحقاقاتهم، عونك وحمايتك على الدوام. (بالمسيح ربنا. آمين)


"في ميلاد الرب وثمانيته"

وإننا مع الكنيسة بأسرها، إذ نحتفل (بالليلة المقدسة التي فيها) (بالنهار المقدس الذي فيه) ولدت القديسة مريم مخلّص العالم وبقيت بتولاً طاهرة، نذكر ونكرّم أوّلاً سيدتنا مريم المجيدة الدائمة البتولية، والدة الإله يسوع المسيح ربّنا: ثم خطيبها القديس يوسف العفيف.


"في ظهور الرب"

وإننا مع الكنيسة بأسرها، إذ نحتفل باليوم المقدّس الذي فيه ظهر ابنك الوحيد، المساوي لك في المجد والأزلية، في طبيعتنا البشرّية الحقيقية، متجسّداً بنوع منظور، نذكر ونكرّم أوّلاً سيدتنا مريم المجيدة الدائمة البتولية، والدة الإله يسوع المسيح ربّنا، ثم خطيبّها القديس يوسف العفيف.


"في عشاء الرب يوم الخميس المقدس"

وإننا مع الكنيسة بأسرها، إذ نحتفل باليوم المقدّس، الذي فيه أُسلم ربّنا يسوع المسيح من أجلنا، نذكر ونكرم أوّلاً سيدتنا مريم المجيدة الدائمة البتولية، والدة الإله يسوع المسيح ربّنا: ثم خطيبّها القديس يوسف العفيف.


"في الفصح"

(من عشية الفصح إلى يوم الأحد الثاني للفصح):

وإننا مع الكنيسة بأسرها، إذ نحتفل (بالليلة المقدسة، ليلة قيامة ربّنا يسوع المسيح بحسب الجسد،) (باليوم المقدس، يوم قيامة ربّنا يسوع المسيح بحسب الجسد،) نذكر ونكرّم أوّلاً سيدتنا مريم المجيدة الدائمة البتولية، والدة الإله يسوع المسيح ربّنا: ثم خطيبّها القديس يوسف العفيف.

(ويمضي في الصلاة فاتحا كفيه):

اللّهم، تعطّف علينا، واقبل تقدمتنا، نحن خدّامك، بل تقدمة أسرتك بأجمعها: احفظ أيّامنا في سلامك، ونجّنا من الهلاك الأبديّ، وضمنّا إلى جماعة المختارين.

(يجمع كفيه): (بالمسيح ربّنا. آمين.)

احفظ أيّامنا في سلامك، ونجّنا من الهلاك الأبديّ، وضمّنا إلى جماعة المختارين.

(يجمع كفيه): (بالمسيح ربنا. آمين.)


من عشية الفصح إلى الأحد الثاني للفصح:

اللهم، تعطّف علينا، واقبل تقدمتنا، نحن خدّامك، بل تقدمة أسرتك بأجمعها،: إننا نقرّبها لك أيضا، من أجل أولئك الذين ارتضيت، فجعلتهم يولدون ولادةً ثانية، من الماء والروح القدس، مانحاً إياهم غفران جميع خطاياهم.

احفظ أيّامنا في سلامك، ونجّنا من الهلاك الأبديّ، وضمّنا إلى جماعة المختارين.

(يجمع كفيه): (بالمسيح ربّنا. آمين.)

(يبسط كفيه إلى القرابين ويقول):

اللهم، قدس هذه التقدمة بقوّة بركتك، اجعلها لائقةً بك، مرضيّةً لديك: فتتحوّل من أجلنا إلى جسد وإلى دم ابنك الحبيب، يسوع المسيح ربّنا.

(يجمع كفيه).

فهو في الليلة السابقة لآلامه،

(يأخذ البرشانة ويرفعها قليلا ويقول):

أخذ خبزاً بيديه المقدّستين المكرّمتين،

(يرفع عينيه):

ورفع عينيه نحو السماء، إليك، أيّها الآب القدير، فشكر وبارك، ثمّ كسر، وناول تلاميذه قائلا:

(ينحني قليلا):

خذوا فكلوا من هذا كلكم:
هذا هو جسدي الذي يبذل من أجلكم.

(يعرض القربانة المقدسة على الجماعة، ثم يضعها على الصينية ويسجد ويمضي قائلاSmile: كذلك من بعد العشاء، يأخذ الكأس بيديه ويرفعها قليلا ويقول:

أخذ هذه الكأس الجليلة، بيديه المقدّستين المكرّمتين، فشكر وبارك، وناول تلاميذه قائلا:

(ينحني قليلا):

خذوا فاشربوا منها كلكم:
هذي هي كأس دمي،
دم العهد الجديد الأبدي،
الذي يراق عنكم وعن الكثيرين،
لمغفرة الخطايا،
اصنعوا هذا لذكري.

(يعرض الكأس على الجماعة، ثم يضعها على الصمدة ويسجد. ثم يقول):
هذا سرّ الإيمان.

فتهتف الجماعة:

1) إننا نبشّر بموتك، ونعترف بقيامتك، إلى أن تأتي، يا ربّ.

أو: 2) كلّما أكلنا هذا الخبز، وشربنا هذي الكأس، نخبر بموتك إلى أن تأتي، يا ربّ.

أو: 3) يا مخلّص العالم، يا من افتديتنا بصليبك وقيامتك، خلّصنا.

(يفتح الكاهن كفيه ويقول):

فها نحن خدّامك، وشعبك المبارك، نحيي، أيها الآب، ذكرى آلام ابنك المسيح ربّنا، وقيامته من بين الأموات، وصعوده المجيد إلى السماء؛ ونقدّم لجلالك السامي، من هباتك وعطاياك، هذا القربان الطاهر المقدّس، خبز الحياة الخالدة، وكأس الخلاص الأبديّ.

فنسألك أن تنظر إلى هذه الذبيحة، نظرة العطف والرضى: وأن تقبلها كما قبلت، قرابين هابيل، عبدك الصدّيق، وذبيحة ابراهيم، أبينا، والتقدمة النقيّة التي قرّبها لعزّتك الإلهية، ملكيصادق، كاهنك الأعظم.

(يجمع كفيه وينحني انحناءة كبيرة ويقول):

ليقدّم ملاكك القديس هذا القربان، على مذبحك السامي، أمام جلالك الإلهيّ؛ وكلّما تناولنا من هذا المذبح، جسد ابنك ودمه الأقدسين،

(ينتصب ويرسم ذاته بإشارة الصليب قائلا):

فلنمتلئ من كلّ النّعم والبركات السماويّة.

(يجمع كفيه). (بالمسيح ربّنا. آمين.)


"ذكر الموتى"

(يفتح كفيه ويقول):

اذكر، يا رب، أيضا عبادك... الذين سبقونا بعلامة الإيمان، ورقدوا في السّلام.

(يجمع كفيه ويذكر الموتى الذين يريد أن يصلي من أجلهم. ثم يفتح كفيه ويمضي في صلاته):

نسألك، يا رب، أن تسكنهم، وجميع الراقدين في المسيح، مقرّ السعادة والنور والسلام.

(يجمع كفيه) (بالمسيح ربّنا. آمين.)

(يضرب في صدره قائلا):

أمّا نحن، خدّامك الخطاة،

(ثم يفتح كفيه ويمضي في الصلاة):

الواثقين بأفتك العظيمة، فاجعل لنا نصيباً في شركة الرسل والشهداء: مع يوحنا المعمدان واسطفانس، ومتيّا وبرنابا، وأغناطيس واسكندر، ومرشلّينس وبطرس، وفليشتا وبربتوا، وأغاثا ولوشيّا، واغنيسيا وسسيليا وأنسطاسيا وسائر القديسين: ونسألك أن تقبلنا في عدادهم، لا لاستحقاقٍ منّا، بل بفضل حلمك الواسع.

(يجمع كفيه). بالمسيح ربّنا.

(ويمضي قائلا):

الذي به مازلت، أيّها الآب، تبدع كلّ الخيرات، وتقدّسها وتحييها، وتباركها وتمنحنا إيّاها.

(يأخذ الصينية مع القربانة المقدسة بيد والكأس باليد الأخرى، ويرفعها ويقول):

فبالمسيح، ومع المسيح، وفي المسيح، نرفع إليك، أيّها الآب القدير، في وحدة الروح القدس، كلّ إكرامٍ ومجد، إلى أبد الدهور.

فتهتف الجماعة: آمين


الصلاة الإفخارستية الثانية




المحتفِل: حقاً! إنك لقدوس أيها الآب، ينبوع كلِّ قداسة، فنسألك أن تُفيضَ روحَكَ على هذه القرابين ليُقدِّسَها، فتتحول من أجلنا إلى جسد ودم يسوع المسيح ربنا. فهو حينما أسلم نفسه للآلام طوعاً، أخذ خبزاً وشكرَ ثم كسر، وناول تلاميذه قائلاً:



خذوا فكلـوا من هـذا كُـلكم:

هـذا هـو جسـدي

الذي يُبـذل من أجـلكم.

كذلك من بعدِ العشاء، أَخذ الكأس، فشكرَ وناولَ تلاميذه قائلاً:


خذوا فاشربوا منها كلكم:

هذه هـي كـأس دمـي،

دم العـهد الجـديـد الأبـدي،

الذي يراق عنكم وعن الكثيـرين،

لمغفـرة الخـطايا.

اصنعوا هذا لذكري.

هذا سِرُّ الإيـمان.

تقف الجماعة وتهتف: إِنَّنا نُبَشِّرُ بـموتِك، ونعتـرِفُ بقيامتك، إلى أن تأتيَ، يا رب.

لذلك فيما نحيي ذكرى موتِ ابنك وقيامته، نُقدم لكَ، أيها الآب، خبزَ الحياةِ وكأسَ الخلاص، ونشكُرُكَ على أنَّكَ أهَّلتنا لأن نمثُل أمامكَ ونخدمك.

نبتهل إليكَ خاشعين، نحن الذين نشتركُ في جسد المسيح ودمه، كي يَجمعنا روحُكَ القدوس ويوحِّدنا.

اللهمَّ اذكر كنيستك المنتشرة في المسكونة كلّها، وبلّغها كمال المحبة، مع حبرنا الأعظم البابا [...] وأسقفنا [...] وسائر الإكليروس.

أذكُر إخوتنا الذين رقدوا على رجاءِ القيامة، وجميعَ المتوفين إلى رحمتك. اجعلهم ينعمون بنورِ وجهكَ البهي. وإياك نسأل، أن تسبغ مراحمك علينا أجمعين، وأن يكون لنا نصيبٌ في الحياة الأبدية، مع القديسة مريم البتول، والدةَ الإله، ومع الرسل الأطهار، وجميع القديسين، الذين أرضوكَ جيلاً بعد جيل، فنسبِّحك ونمجّدك إلى الأبد، بابنك يسوع المسيح.

فبالمسيح، ومع المسيح، وفي المسيح، نرفعُ إليك، أيها الآبُ القدير، في وَحْدةِ الروحِ القدس، كلَّ إِكرامٍ ومجد، إلى أَبدِ الدهور.

الجماعة: آميـن.



الصلاة الإفخارستية الثالثة




المُحتَفِل: حقًّا! إِنَّكَ لَقدّوس، أَيُّها الآب، وبصَوابٍ تُسَبِّحُكَ الخليقةُ التي أَبدَعْتَها، لأَنك، بإبنِكَ يسوعَ المسيحِ ربِّنا، وبقوّةِ الروحِ القدس، تُحيي وتقدِّس كلَّ شيء، ولا تَبرَحُ تجمّعُ أبناءَكَ من حولِك، ليقرِّبوا لاسمِكَ تقدمةً طاهرة، من مشرقِ الشمسِ إلى مَغرِبـها.

(يجمع كفيه ثم يبسطهما إلى القرابين فتجثو الجماعة، ويمضي قائلاً): نسأَلُكَ إذاً متضرِّعين أَيُّها الآب، أن تُقَدِّسَ بذاكَ الروحِ عينِه، هذه القرابينَ التي أَتَيْناكَ بها فتتحوَّلَ إلى جسد وإلى دمِ ابنِك يسوعَ الـمسيحِ ربِّنا، الذي أوصانا بأَن نُقيم هذه الأسرارَ المقدَّسة.

فَهُوَ في الليلةِ التي أُسلِمَ فيها، أَخَذَ خبزاً فشكرَ وبارَكَ، ثمَّ كَسَرَ، وناولَ تلاميذَه قائلاً:

خذوا فكلـوا من هـذا كُـلكم:

هـذا هـو جسـدي

الذي يُبـذل من أجـلكم.

كذلك من بعدِ العشاء، أَخذ الكأس، فشكرَ وباركَ، وناولَ تلاميذه قائلاً:

خذوا فاشربوا منها كلكم:

هذه هـي كـأس دمـي،

دم العـهد الجـديـد الأبـدي،

الذي يراق عنكم وعن الكثيـرين،

لمغفـرة الخـطايا.

اصنعوا هذا لذكري.

هذا سِرُّ الإيـمان.

تقف الجماعة وتهتف:

1) إِنَّنا نُبَشِّرُ بـموتِك، ونعتـرِفُ بقيامتك، إلى أن تأتيَ، يا رب.
أو: 2) كُلَّما أَكلْنا هذا الخبز، وشرِبْنا هذي الكأس، نُخبِرُ بموتِك، إلى أن تأتيَ، يا رب.
أو: 3) يا مُخلِّصَ العالم، يا مَن افتدَيْتَنا بصليبِكَ وقيامتِك، خلِّصْنا.

يتابع المُحتَفِل: لذلك، أيها الآب، فيما نُحْيي الآنَ ذكرى آلامِ ابنِكَ لخلاصِنا، وذكرى قيامته العجيبة وصعودِه إلى السماء، مُنتظرينَ مجيئَهُ الثاني، نقدِّم لك شاكرين، هذه الذبيحةَ الحيَّةَ المقدسة. اللّهم، انظرْ إلى قربانِ كنيستِك، كما نظرْتَ إلى الذبيحةِ التـي شئتَ أن تُسْتَرضى بها، وأَنعِمْ علينا، نحن الذين نتغذَّى بجسد ابنِكَ ودمِه، بأَن نمتلئَ بروحِه القدّوس، فنكونَ جسداً واحداً وقلباً واحداً في الـمسيح.

ليجعلْ منَّا الروحُ القدس، تقدمةً لك كاملةً أبديَّة، فيكونَ ميراثُنا مع مُختاريك: مع القديسةِ مريمَ البتول، والدةِ الإِله، ورسُلِكَ الأبرار وشهدائِكَ الأمجاد وسائرِ القديسين، فنحن على ثقةٍ بأَنَّ شفاعَتَهم لديْك، ستكونُ لنا عَوْناً في كلِّ حين.

اللّهم، نسأَلُكَ أن يعودَ قربانُ مُصالحتِنا هذا، على العالمِ أَجمع بالسلامِ والخلاص. أن تُثَبِّتَ على الإيمانِ والمحبَّةِ كنيستَك، في مسيرتِها نحو السماء، مع خادِمِكَ حبرِنا الأعظم، البابا [...] وأسقفنا [...] وجَمْعِ الأساقفة وسائرِ الإكليروس، والشعبِ الذي اقْتَنَيْتَه.

إِستجِب مُتَحنّناً لطلباتِ أُسرَتِك هذه، التي شئتَ أن تَمثُلَ أمام جلالِك. واجْمَع، أَيُّها الآبُ العطوف، شتاتَ أبنائِكَ من الأرضِ كلِّها. ارحَمْ إخوتنا الراقدين، وجميعَ الذين انتقلوا من هذا العالمِ في سلامِك. اقبلهم في الملكوت، حيثُ نرجوا أن نتمتَّعَ معهم بـمجدِكَ إلى الأبد. بالـمسيحِ ربِّنا، الذي به تـجودُ على العالمِ بالـخيراتِ كلِّها.

فبالمسيح، ومع المسيح، وفي المسيح، نرفعُ إليك، أيها الآبُ القدير، في وَحْدةِ الروحِ القدس، كلَّ إِكرامٍ ومجد، إلى أَبدِ الدهور.

الجماعة: آميـن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 6:58 pm

الصلاة الافخارستية الرابعة




"المقدمة"



الكاهن: الربُّ معكم.
الجماعة: ومع روحك أيضا.

الكاهن: لنرفعْ قلوبَنا إلى العلى.
الجماعة: إنها لدى الرب.

الكاهن: لنشكرِ الربَّ إلـهَنا.
الجماعة: ذلك حقٌّ وعدل.

إِنَّهُ لـحقٌّ أن نـحْمدَكَ ونشكرَك وانَّهُ لعدْلٌ أن نـمجِّدَك، أيها الآبُ القدوس، فأنتَ وحدَكَ الإلهُ الـحيُّ الـحقيقيّ الكائنُ قبلَ الدهور والدائِمُ إلى الأبد والساكنُ نورا / يسْمو على كلِّ نور. أنت الصالـحُ الأوْحدَ، ينبوعُ الـحياة، الذي أَبدعْتَ كلَّ شيء، فغَمرْتَ مـخلوقاتِكَ بالبـركات / وببهجةِ ضيائِكَ أَفعَمْتَها.

لذلك - إِنَّ جوْقاتٍ لا تُحْصى من الـملائكة يـمثُلون أمامكَ ويشاهدونَ مـجدَ وجهِك ويـخدُمونَكَ نهاراً وليلا / ويسبِّحونَكَ على الدوام. فنحن معهم، وباسمِ كلِّ خليقةٍ تـحتَ السماء نسبِّحُ اسـمَكَ بابتهاج ونُشيدُ بـجلالِكَ قائليـن:

قدوس، قدوس قدوس الرب إله الصباؤوت. السماء والأرض مـملوءتان من مـجدك. هوشعنا في الأعالي. تبارك الآتي باسم الرب. هوشعنا في الأعالي.


(يفتح الكاهن كفيه ويقول):

إننا نعتـرِفُ، أيها الآب القدوس، بأَنَّكَ عظيم، وقد بَرأتَ كلَّ شيءٍ بـحكمةٍ ومـحبّة.

فصنعتَ الإنسان على صورتِك، وأَولَيْتَهُ شؤونَ العالمِ كلِّه، حتى إذا ما خدَمَكَ، أنتَ خالقَهُ الأوحد، بسَطَ سلطانَهُ على الكائناتِ كلِّها. ولـمَّا فقد مودَّتَك بِعصيْانِه، لم تَدَعْهُ في قَبضةِ الـموت: بل بادَرْتَ بنـي البشر برحـمـتِك، وجعلتَهم يَبحثونَ عنك ويَجدونك.

وكثيـرا ما قَطعْتَ لـهمُ العُهود، وبشّرْتَهم، على لسانِ الأنبياء، بالـخلاصِ الآتي وإِنَّكَ بَلَغْتَ من حُبِّكَ للعالم، أيها الآبُ القدوس، أَنَّكَ أَرسَلتَ إِلينا في مِلءِ الأزمنة، ابنَكَ الوحيدُ مـخلِّصَنا. فتجسَّدَ بقوَّةِ الروحِ القدَّس، ووُلِدَ من مريمَ البتول، وعاشَ مِثْلَنا شبيهاً بنا في كلِّ شيء، ما عدا الـخطيئة. وبشَّرَ الـمساكيـنَ بالـخلاص، والأسرى بإِطلاقِ السبيل، وكَسْرى القلوبِ بالتعزية. ثُمَّ أسلَمَ نفسَه إلى الـموت، تـحقيقاً لـما رسَمْت، وبقيامتِه وطئَ الـموت، وجدَّد الـحياة. وبعد صعودِه إلى السماء، بَعثَ إِلينا، نـحن الـمؤمنين، من لَدُنْكَ، أيها الآب، بأولى عطاياه: الروحِ القدس، ليُتِمَّ رسالَتُه في العالم، ويعملَ على تقديسِنا، فلا نـحيا من بعدُ لذواتِنا، بل لـمَن ماتَ وقامَ من أَجلِنا.



(يـجمع كفيه ثم يبسطهما إلى القرابيـن ويـمضي قائلا):

فنسأَلُك اذاً، أَيُّها الآب، أن يقدِّسَ روحُك هذه القرابيـن،



(يـجمع كفيه ويرسم إشارة الصليب على القرابيـن ويقول):

فتتحوَّلَ إلى جسد وإلى دمِ يسوعَ الـمسيحِ ربِّنا،



(يـجمع كفيه)

لدى احتفالِنا بهذا السرِّ العظـيـمِ الـمقدَّس، الذي تركَهُ لنا هو نفسُه عهداً أبديّا.



(في الـمقاطع التالية، يتلى كلام الرب بتأن ووضوح. يليقان بهذا الكلام).

فإِنَّه، لـما حانتِ الساعة، لتمجِّدَه ـ أيها الآبُ القدّوس، وقد أحبَّ أصحابَهُ الذين هم في العالم، أَحبَّهم إلى أَقصى الـحدود: وفي أثناءِ العشاء،



(أخذ البـرشانة بيديه، ثم يرفعها قليلا، ويقول):

أَخذَ خبزاً، فشكَر ثم كسر، وناولَ تلاميذَه قائلا:



(ينحنـي قليلا):

خذوا فكلوا من هذا كلكم:

هذا هو جسدي

الذي يبذل من أجلكم.



(يعرض القربانة الـمقدسة على الـجماعة، ثم يضعها على الصينية ويسجد.

ثم يـمضي قائلا):

كذلك



(يتناول الكأس بيديه ثم يرفعها قليلا ويقول):

أَخذَ كأساً من عصيـرِ الكرمة، فشكرَ، وناولَ تلاميذَهُ قائلا:


(ينحنـي قليلا):

خذوا فاشربوا منها كلكم:

هذي هي كأس دمي،

دم العهد الـجديد الأبدي،

الذي يراق عنكم وعن الكثيـرين،

لـمغفرة الـخطايا.

اصنعوا هذا لذكري.



(يعرض الكأس على الـجماعة، ثم يضعها على الصمدة ويسجد. ثم يقول):

هذا سرُّ الإيـمان.



(فتهتف الـجماعة من بعده):

1) إِنَّنا نُبشِّرُ بـموتِك، ونعتـرِفُ بقيامـتِك، إلى أن تأتيَ، يا رب.

أو: 2) كلَّما أَكَلْنا هذا الـخبز، وشرِبْنا هذي الكأس، نُخبِرُ بـموتِك إلى أن تأتيَ، يا رب.

أو: 3) يا مُخلِّصَ العالم، يا من افتدَيْتَنا بصليبِكَ وقيامتِك وقيامتِك، خلِّصْننا.



(يفتح الكاهن كفيه ويقول):

لذلك، أيها الآب، إذ نُحيي الآن ذكرى فدائِنا، نُعلِنُ إيـمانَنا بـموتِ الـمسيح، وانـحدارِه إلى مقرِّ الـموتى، ونعتـرفُ بقيامتِه، وصعودِه إلى السماء، وجلوسِه عن يـمينِك. وفيما ننتظرُ مـجيئَهُ في الـمجد، ونقرِّب لك جسدَه ودمَه، ذبيحةً مقبولةً لديك، وعائدةً بالـخَيْرِ على العالم.

اللّهم، انظر إلى الذبيحةِ التـي أعددتها لكنيستِك، وهَب، يا حنَّان، لـجميعِ الذين يشتـركون، في هذا الـخـبز الواحد، وفي هذه الكأسِ الواحدة، أن يُؤَلِّفوا، بالروحِ القدس، جسداً واحدا، فيُصبِحوا قرباناً حيًّا في الـمسيح، إِشادةً بـمجدِك.

أُذكرِ الآن، يا رب، جـميعَ الذينَ نقدِّم لك هذه الذبيحةَ من أَجلِهم:

خادِمَكَ حـبـرَنا الأعظم البابا... وبطريركنا... (أو: اسقفنا...) وجَمْعَ الأساقفةِ وسائرَ الاكليـروس، ومقدِّمي الذبيحة والـحاضرين هنا، وشعبَكَ كُلَّه، وجـميعَ الذين يلتمسونَكَ بقلبٍ مُستقيم.

أُذكرْ أيضا الراقدينَ في سلامِ الـمسيح، وسائرَ الـموتى الذين أنت وَحدَك بإِيـمانِهم علِيم.

امنحْنا، أيها الآب الرؤوف، نـحن أبناءَك أَجْمَعيـن، أن نَحظى، مع القديسةِ مريمَ البتولِ والدةِ الإله، ورُسلِكَ وقدّيسيك، بالـميـراث السماوي في ملكوتِك، حيث نشاركُ الـخليقةَ كلَّها، وقد أُعتِقَتْ من الـخطيئةِ والـموت، في تسبيحِكَ إلى الأَبد، بيسوعَ الـمسيحِ ربِّنا.


(يـجمع كفيه)

الذي به تـجودُ على العالمِ بالـخيـراتِ كلِّها.



(يأخذ الصينية مع القربانة الـمقدسة بيد والكأس باليد الأخرى ويرفعهما ويقول):

فبالـمسيح، ومع الـمسيح، وفي الـمسيح، نرفعُ إليك، أيها الآبُ القدير، في وَحْدَةِ الروحِ القدس، كلَّ إكرامِ ومـجد، إلى أبدِ الدهور.



(فتهتف الـجماعة):

آمـيـن.
الصلاة الإفخارستية الخامسة ( أ )

(الله يقود الكنيسة)



تؤلف هذه الصلاة ومقدمتها وحدة كاملة. لذا لا يجوز أن تتلى عندما تفرض مقدمة ما. ويجوز أن تتلى مع مقدمتها في جميع الحالات الأخرى، حتى عندما تفرض مقدمة الأزمنة.


"المقدمة"


إنه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك في كلّ زمان وفي كلّ مكان، أيّها الربّ، الآب القدّوس، الإله القدير الأزليّ، إنّك بارئ الكون وينبوع الحياة، الذي لا يتركنا وحدنا في الطّريق / بل يبقى دائماً حيّاً عاملاً في أوساطنا. وكما أنّك سرت بيدٍ قديرةٍ مبسوطة بالقوم التّائهين في البرّية، فكذلك ترافق الآن الكنيسة المسافرة / بنور روحك القدّوس وقوّته العلويّة. وإنّك ستلازمنا على سبل الأرض، حتّى يوم الفرح التّامّ الذي سيبهج مدينة السمّاء / في المسيح يسوع ابنك ربّنا.
لذلك – ها إنّنا مع جميع الملائكة والقدّيسين، لك، يا ربّ، نسبّح، على الدّوام قائلين: قدّوس، قدّوس، قدّوس الربُّ الهُ الصباؤوت، السماء والأرضُ مـملوءتان من مـجدِكَ هوشعنا في الأعالي. تَبارك الآتي باسم الربّ. هوشعنا في الأعالي.

(يفتح الكاهن كفيه ويقول):
لك المجد والحمد، أيّها الآب القدّوس، يا من تعنى بأمرنا دوماً، طوال مسيرتنا الأرضية، وبخاصّةٍ في هذه السّاعة، حيث يجمعنا المسيح ابنك لعشائه المقدّس. وكما كان شأنه يوم الفصح مع التّلميذين في عماوس، فكذلك ها هو الآن يشرح لنا الكتب، ويكسر الخبز.

(يجمع كفيه. ثم يبسطهما إلى القرابين ويمضي قائلاً):
نسألك إذاً، أيّها الآب القادر على كلّ شيء، فأرسل روحك القدّوس على هذا الخبز وهذه الخمر.

(يجمع كفيه. ويرسم إشارة الصليب على القرابين ويقول):
كي يحضر المسيح بيننا بجسده، ودمه.

(يجمع كفيه. في المقاطع التالية، يتلى كلام الرب بتأن ووضوح يليقان بهذا الكلام):
فإنّه، عشيّة آلامه المقدسة، جلس وتلاميذه للعشاء، وأخذ خبزاً فشكر وبارك، ثمّ كسر، وناول تلاميذه قائلا:

(ينحني قليلاً):

خذوا فكلوا من هذا كلّكم:
هذا هو جسدي
الذي يبذل من أجلكم.

(يعرض القربانة المقدسة على الجماعة، ثم يضعها على الصينية ويسجد، ثم يمضي قائلاً):
كذلك من بعد العشاء، يتناول الكأس بيديه ثم يرفعها قليلاً ويقول:
أخذ الكأس، فشكر وبارك، وناول تلاميذه قائلاً:

(ينحني قليلاً):

خذوا فاشربوا منها كلّكم:
هذي هي كأس دمي،
دم العهد الجديد الأبديّ،
الذي يراق عنكم وعن الكثيرين،
لمغفرة الخطايا.
إصنعوا هذا لذكري.

(يعرض الكأس على الجماعة ثم يضعها على الصمدة ويسجد. ثم يقول): هذا سرّ الإيمان.

فتهتف الجماعة من بعده:
1) إننّا نبشّر بموتك، ونعترف بقيامتك، إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 2) كلّما أكلنا هذا الخبزن وشربنا هذي الكأس، نخبر بموتك إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 3) يا مخلّص العالم، يا من افتديتنا بصليبك وقيامتك، خلّصنا.

(ثم يفتح الكاهن كفيه ويقول):
لذلك، أيّها الآب، فيما نحيي ذكرى مصالحتنا، نعلن عمل حبّك العظيم، فبالآلام والصّليب، أدخلت المسيح ابنك مجد القيامة، وأجلسته عن يمينك، ملكاً لا يموت للدّهور، وربّاً للعالمين. فانظر، أيّها الآب القدّوس، إلى هذا القربان. إنّه المسيح الذي يهب لنا ذاته بجسده ودمه، والذي بذبيحته يفتح لنا السّبيل إليك. اللّهم، أبا المراحم، أعطنا روح المحبّة، روح ابنك.
ضمّ شمل جميع الذين تدعوهم إلى مائدتك، مع البابا...، وبطريركنا... (أو أسقفنا...)، (ويجوز أن يضاف هنا أسماء الأساقفة المساعدين) والكهنة والشّمامسة والشّعب المسيحيّ كلّه. إجعلنا نشعّ على العالم فرحاً وثقة، ونسير في الإيمان والرّجاء.
اذكر أيضاً، يا ربّ، إخوتنا الذين ماتوا في سلام المسيح، وجميع المتوفّين الّذين أنت وحدك بإيمانهم عليم. أنعم عليهم برؤية نور وجهك البهيّ، وبملء الحياة في القيامة. وفي ختام مسيرتنا هذه، يسّر لنا أن نلقاك في الدار الأبديّة، حيث أنت تنتظرنا.
وأخيراً، مع البتول مريم القديسة والرّسل والشّهداء والقديس (...) وسائر القدّيسين، نقدّم لاسمك الحمد والتّسبيح في السميح ابنك ربّنا.

(يجمع كفيه)
(يأخذ الصينية مع القربانة المقدسة بيد والكأس باليد الأخرى ويرفعهما ويقول):
فبالمسيح، ومع المسيح، وفي المسيح، نرفع إليك، أيها الآب القدير، في وحدة الرّوح القدس، كلّ إكرامٍ ومجد، إلى أبد الدهور.

فتهتف الجماعة: آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 7:01 pm

الصلاة الافخارستية الخامسة (ب)

(يسوعُ طريقُنا)


"المقدمة"

الكاهن: الربُ معكم
الجماعة: ومع روحِكَ أيضا
الكاهن: لنَرفَعْ قُلوبَنا إلى العُلى
الجماعة: إنها لدى الربّ
الكاهن: لنَشكرِ الربَّ إلـهَنا
الجماعة: ذلك حقٌ وعدلٌ


إنه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نَشكُرُكَ أيها الإلهُ القدوسُ القوي،ُّ لأنكَ تُدَبِّـرُ حياةَ العالم، وتَعْتَنـي بكلِ إنسانٍ وتَدْعُوْنا لِلاِستماعِ إلى كلمتِكَ التـي تَجْمَعُنا في جسدٍ واحدٍ ولِلاِلتزامِ في الإيـمان بإتباعِ ابْنِكَ، لأنه هو الطريقُ الذي يَقودُنا إليكَ وهو الـحقُّ الذي يَملأُنا فَرَحاً. لذلك نَشكرُكَ، يا أبانا، من أجلِ مـحبتِكَ، بيسوعَ ابنِكَ الـحبيب ونَضُمُّ أصواتنا إلى أصواتِ الـملائكة لِنَتَرَنَّمَ بنشيدِ مـجدِكَ هاتفيـنَ: قدّوس، قدّوس، قدّوس الربُّ الهُ الصباؤوت، السماء والأرضُ مـملوءتان من مـجدِكَ هوشعنا في الأعالي. تَبارك الآتي باسم الربّ. هوشعنا في الأعالي.

(يفتح الكاهن كفيه ويقول):
لك المجد والحمد، أيّها الآب القدّوس، يا من تعنى بأمرنا دوماً، طوال مسيرتنا الأرضية، وبخاصّةٍ في هذه السّاعة، حيث يجمعنا المسيح ابنك لعشائه المقدّس. وكما كان شأنه يوم الفصح مع التّلميذين في عماوس، فكذلك ها هو الآن يشرح لنا الكتب، ويكسر الخبز.

(يجمع كفيه. ثم يبسطهما إلى القرابين ويمضي قائلاً):
نسألك إذاً، أيّها الآب القادر على كلّ شيء، فأرسل روحك القدّوس على هذا الخبز وهذه الخمر.

(يجمع كفيه. ويرسم إشارة الصليب على القرابين ويقول):
كي يحضر المسيح بيننا بجسده، ودمه.

(يجمع كفيه. في المقاطع التالية، يتلى كلام الرب بتأن ووضوح يليقان بهذا الكلام):
فإنّه، عشيّة آلامه المقدسة، جلس وتلاميذه للعشاء، وأخذ خبزاً فشكر وبارك، ثمّ كسر، وناول تلاميذه قائلا:

(ينحني قليلاً):

خذوا فكلوا من هذا كلّكم:
هذا هو جسدي
الذي يبذل من أجلكم.

(يعرض القربانة المقدسة على الجماعة، ثم يضعها على الصينية ويسجد، ثم يمضي قائلاً):
كذلك من بعد العشاء،

(يتناول الكأس بيديه ثم يرفعها قليلاً ويقول):
أخذ الكأس، فشكر وبارك، وناول تلاميذه قائلاً:

(ينحني قليلاً):

خذوا فاشربوا منها كلّكم:
هذي هي كأس دمي،
دم العهد الجديد الأبدي،ّ
الذي يراق عنكم وعن الكثيرين،
لمغفرة الخطايا.
إصنعوا هذا لذكري.

(يعرض الكأس على الجماعة ثم يضعها على الصمدة ويسجد. ثم يقول): هذا سرّ الإيمان.

فتهتف الجماعة من بعده:
1) إننّا نبشّر بموتك، ونعترف بقيامتك، إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 2) كلّما أكلنا هذا الخبزن وشربنا هذي الكأس، نخبر بموتك إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 3) يا مخلّص العالم، يا من افتديتنا بصليبك وقيامتك، خلّصنا.

(ثم يفتح الكاهن كفيه ويقول):
لذلك، أيّها الآب، فيما نحيي ذكرى مصالحتنا، نعلن عمل حبّك العظيم، فبالآلام والصّليب، أدخلت المسيح ابنك مجد القيامة، وأجلسته عن يمينك، ملكاً لا يموت للدّهور، وربّاً للعالمين. فانظر، أيّها الآب القدّوس، إلى هذا القربان. إنّه المسيح الذي يهب لنا ذاته بجسده ودمه، والذي بذبيحته يفتح لنا السّبيل إليك. اللّهم، أبا المراحم، أعطنا روح المحبّة، روح ابنك. قَوِّنا نـحن القاصِدينَ تَناولَ جسدِه ودمِه، واجعَلْنا واحداً في الإيـمانِ والـمحبة، مُتَّحدينَ بالبابا... واسقفِنا... اِفتَحْ أَعْيُنَنَا أمامَ كلِ ضِيْقٍ، اَلْهِمْنا كلَ حِيـنٍ الكلمةَ الـمُناسبة عندما نُقابِلُ اخوةً في عُزْلةٍ يائسيـنَ. اِمْنَحْنا شَجاعةَ العملِ الأخَوي تِجاهَ البائسِ والـمَظْلومِ. اِجْعَلْ كنيستَك موضِعَ حقٍ وحرّيةٍ وعدالةٍ وسلامٍ
لِيَجِدَ فيها كلُ إنسانٍ إشراقًا لأملٍ جديد.
اِرْحَمْ، أيها الآب، اخوتَنا الذين رَقدوا في سلامِ الـمسيح وجـميعَ الأمواتِ الذين أنتَ وَحْدَكَ بإيـمانهم عليم وسِرْ بهم في طريقِ القيامةِ، وعندما تَنْتَهي مسيـرتُنا على الأرضِ اِقْبَلْنا في ملكوتِكَ حَيْثُ نَرجوأن نَتَمَتَّعَ كُلُّنا معًا والى الأبدِ بـمجدِكَ.
إننا باِتِّحادِنا مع العذراءِ مريم، والدةِ الله الطوباويةِ ومع الرُسُلِ والشُّهَدَاءِ وجـميعِ القديسيـن ( والقديس... ) نَتَضَرَّعُ إليك ونُمَجِّدُكَ بيسوعَ الـمسيحِ ربّنَا.
فبالـمسيح، ومع الـمسيح وفي الـمسيح، نرفعُ إليك، أيّها الآب القدير، في وحدةِ الروحِ القدس كلَ إكرامٍ ومـجدٍ إلى أبدِ الدهور.

الـجماعة: آميـن.


الصلاة الافخارستية الخامسة ( ج )

(يسوعُ مِثال المحبة)


"المقدمة"

الكاهن: الربُّ معكم
الجماعة: ومع روحِكَ أيضا
الكاهن: لنَرفعْ قلوبَنا إلى العُلى
الجماعة: إنها لدى الربّ
الكاهن: لنّشكُرِ الربَّ إلـهنا
الجماعة: ذلك حقٌ وعدلٌ
إنه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نَشكُرُكَ، أيّها الآب الأميـنُ الـحَنون، لأنك أَعطَيْتَنا ابنَك يسوعَ سيّدَنا وأخانا، الذي أَظْهَرَ مـحبتَه للفقراءِ والـمَرْضى للصِغار وللخَطأةِ، غيـرُ غافلٍ عن أيةِ مِحْنةٍ، فحياتُه ورسالتُه دليلٌ لنا على اَنكَ مُحِبٌ للبَشَر،على نـحوِ أبٍ يَعْتَنـي بأَبنائِهِ.
لذلك نُسَبِّحُكَ ونُمَجِّدُكَ ونَهْتِفُ بصلاحِك وأمانتِك ومع الـملائكة وجـميع القديسيـن نَتَرَنَّمُ بنشيدِ مـجدِكَ هاتفيـن:
قدّوس، قدّوس، قدّوس الرب اله الصباؤوت السماء والأرضُ مـملوءتان من مـجدِكَ هوشعنا في الأعالي. تَبارك الآتي باسمِ الربّ. هوشعنا في الأعالي.

(يفتح الكاهن كفيه ويقول):
لك المجد والحمد، أيّها الآب القدّوس، يا من تعنى بأمرنا دوماً، طوال مسيرتنا الأرضية، وبخاصّةٍ في هذه السّاعة، حيث يجمعنا المسيح ابنك لعشائه المقدّس. وكما كان شأنه يوم الفصح مع التّلميذين في عماوس، فكذلك ها هو الآن يشرح لنا الكتب، ويكسر الخبز.

(يجمع كفيه. ثم يبسطهما إلى القرابين ويمضي قائلاً):
نسألك إذاً، أيّها الآب القادر على كلّ شيء، فأرسل روحك القدّوس على هذا الخبز وهذه الخمر.

(يجمع كفيه. ويرسم إشارة الصليب على القرابين ويقول):
كي يحضر المسيح بيننا بجسده، ودمه.

(يجمع كفيه. في المقاطع التالية، يتلى كلام الرب بتأن ووضوح يليقان بهذا الكلام):
فإنّه، عشيّة آلامه المقدسة، جلس وتلاميذه للعشاء، وأخذ خبزاً فشكر وبارك، ثمّ كسر، وناول تلاميذه قائلا:

(ينحني قليلاً):

خذوا فكلوا من هذا كلّكم:
هذا هو جسدي
الذي يبذل من أجلكم.

(يعرض القربانة المقدسة على الجماعة، ثم يضعها على الصينية ويسجد، ثم يمضي قائلاً):
كذلك من بعد العشاء،

(يتناول الكأس بيديه ثم يرفعها قليلاً ويقول):
أخذ الكأس، فشكر وبارك، وناول تلاميذه قائلاً:

(ينحني قليلاً):

خذوا فاشربوا منها كلّكم:
هذي هي كأس دمي،
دم العهد الجديد الأبديّ،
الذي يراق عنكم وعن الكثيرين،
لمغفرة الخطايا.
إصنعوا هذا لذكري.

(يعرض الكأس على الجماعة ثم يضعها على الصمدة ويسجد. ثم يقول): هذا سرّ الإيمان.

فتهتف الجماعة من بعده:
1) إننّا نبشّر بموتك، ونعترف بقيامتك، إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 2) كلّما أكلنا هذا الخبزن وشربنا هذي الكأس، نخبر بموتك إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 3) يا مخلّص العالم، يا من افتديتنا بصليبك وقيامتك، خلّصنا.

(ثم يفتح الكاهن كفيه ويقول):
لذلك، أيّها الآب، فيما نحيي ذكرى مصالحتنا، نعلن عمل حبّك العظيم، فبالآلام والصّليب، أدخلت المسيح ابنك مجد القيامة، وأجلسته عن يمينك، ملكاً لا يموت للدّهور، وربّاً للعالمين. فانظر، أيّها الآب القدّوس، إلى هذا القربان. إنّه المسيح الذي يهب لنا ذاته بجسده ودمه، والذي بذبيحته يفتح لنا السّبيل إليك. اللّهم، أبا المراحم، أعطنا روح المحبّة، روح ابنك.
قَوِّنا، نـحن القاصِدينَ تَناوْلَ جسدِه ودمِه وجَدِّدْنا على مِثاله. لِتَنْزِلْ بَركتُكَ على البابا... واسقفِنا... اِمنَحْ جـميعَ أبناءِ الكنيسة أن يَتَطَلَّعوا إلى عَلاماتِ الأزمنةِ فيَنْمُوا في الأمانةِ لإنـجيلكَ الـمقدس. اِجْعَلْنا مُتَنَبِّهيـنَ لـجميعِ الناس لِنُشارِكهم بالـمحبةِ في أَحْزانِهم وضِيْقاتِهم وفي آمالِهم وأَفراحِهم فنُظْهِرَ لـهم طريقَ الـخلاص.
اِرْحَم أيها الآب، اخوتَنا الذين رَقدوا في سلامِ الـمسيح وجـميعَ الأمواتِ الذين أنت وَحْدَكَ بإيـمانهم عليم وسِرْ بهم في طريقِ القيامةِ. وعندما تنتهي مَسيـرتُنَا على الأرضِ اِقْبَلْنا في ملكوتِكَ حَيْثُ نَرجو أن نتمتَّعَ كلُنا معا والى الأبدِ بـمجدِكَ. إننا، باتِّحادِنا مع العذراءِ مريم، والدةِ الله الطوباويةِ ومع الرُسُلِ والشُهداءِ وجـميعِ القديسيـن ( والقديس... ) نتضرعُ إليكَ ونُمَجِّدُك بيسوعَ الـمسيحِ ربِّنا
فبالـمسيح، ومع، الـمسيح، وفي الـمسيح نرفعُ إليك، أيها الآب القدير، في وحدةِ الروحِ القدس كلَ إكرامٍ ومـجدٍ إلى أبدِ الدهور.

الـجماعة: آميـن.
الصلاة الافخارستية الخامسة ( د )

(الكنيسةُ في الطريقِ نحوَ الوحدة)


"المقدمة"


الكاهن: الربُّ معكم
الجماعة: ومع روحِكَ أيضا
الكاهن: لِنَرْفَعْ قلوبَنا إلى العُلى
الجماعة: إنها لدى الربّ
الكاهن: لِنَشْكُرِ الربَّ إلـهنا
الجماعة: ذلك حقٌ وعدلٌ.
إنه لحقّ وعدل، واجبٌ وخلاصيّ، أن نشكرك ونُمَجِّدُكَ أيها الآب الكلّيُ الصلاحِ، لأنك بِفَضْلِ البِشارة التـي أعْلَنَها ابنُكَ، قد جـمعتَ أُناسا من كلِ جنسٍ وكلِ ثقافةٍ في جسدٍ واحدٍ: الكنيسة. إنها تَحيا بقوّةِ روحِكَ وتَجْمَعُ الناسَ في الوحدةِ، إنها تَشْهَدُ لـمحبتِكَ وتفتَحُ أمامَ كلِ إنسانٍ أبوابَ الرجاءِ. وهكذا تُصْبِحُ دليلا على الأمانةِ التـي وَعَدْتَنا بها إلى الأبدِ.
لذلك تُسَبِّحُكَ السماء والأرضُ ومع الكنيسةِ كلِها نتـرنـمُ بنشيدِ مـجدِكَ هاتفيـن:
قدّوس، قدّوس، قدّوس الربّ اله الصباؤوت. السماء والأرضُ مـملوءتان من مـجدِكَ هوشعنا في الأعالي. تَبارك الآتي باسمِ الربّ. هوشعنا في الأعالي.

(يفتح الكاهن كفيه ويقول):
لك المجد والحمد، أيّها الآب القدّوس، يا من تعنى بأمرنا دوماً، طوال مسيرتنا الأرضية، وبخاصّةٍ في هذه السّاعة، حيث يجمعنا المسيح ابنك لعشائه المقدّس. وكما كان شأنه يوم الفصح مع التّلميذين في عماوس، فكذلك ها هو الآن يشرح لنا الكتب، ويكسر الخبز.

(يجمع كفيه. ثم يبسطهما إلى القرابين ويمضي قائلاً):
نسألك إذاً، أيّها الآب القادر على كلّ شيء، فأرسل روحك القدّوس على هذا الخبز وهذه الخمر.

(يجمع كفيه. ويرسم إشارة الصليب على القرابين ويقول):
كي يحضر المسيح بيننا بجسده، ودمه.

(يجمع كفيه. في المقاطع التالية، يتلى كلام الرب بتأن ووضوح يليقان بهذا الكلام):
فإنّه، عشيّة آلامه المقدسة، جلس وتلاميذه للعشاء، وأخذ خبزاً فشكر وبارك، ثمّ كسر، وناول تلاميذه قائلا:

(ينحني قليلاً):

خذوا فكلوا من هذا كلّكم:
هذا هو جسدي
الذي يبذل من أجلكم.

(يعرض القربانة المقدسة على الجماعة، ثم يضعها على الصينية ويسجد، ثم يمضي قائلاً):
كذلك من بعد العشاء،

(يتناول الكأس بيديه ثم يرفعها قليلاً ويقول):
أخذ الكأس، فشكر وبارك، وناول تلاميذه قائلاً:

(ينحني قليلاً):

خذوا فاشربوا منها كلّكم:
هذي هي كأس دمي،
دم العهد الجديد الأبديّ،
الذي يراق عنكم وعن الكثيرين،
لمغفرة الخطايا.
إصنعوا هذا لذكري.

(يعرض الكأس على الجماعة ثم يضعها على الصمدة ويسجد. ثم يقول): هذا سرّ الإيمان.

فتهتف الجماعة من بعده:
1) إننّا نبشّر بموتك، ونعترف بقيامتك، إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 2) كلّما أكلنا هذا الخبزن وشربنا هذي الكأس، نخبر بموتك إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 3) يا مخلّص العالم، يا من افتديتنا بصليبك وقيامتك، خلّصنا.

(ثم يفتح الكاهن كفيه ويقول):

لذلك، أيّها الآب، فيما نحيي ذكرى مصالحتنا، نعلن عمل حبّك العظيم، فبالآلام والصّليب، أدخلت المسيح ابنك مجد القيامة، وأجلسته عن يمينك، ملكاً لا يموت للدّهور، وربّاً للعالمين. فانظر، أيّها الآب القدّوس، إلى هذا القربان. إنّه المسيح الذي يهب لنا ذاته بجسده ودمه، والذي بذبيحته يفتح لنا السّبيل إليك. اللّهم، أبا المراحم، أعطنا روح المحبّة، روح ابنك.
لِتَجِدَ الكنيسةُ في نور الإنجيل دَفْعَةً جديدةً لـحياتِها. وَطِّدْ رِباطَ الوحدةِ بيـنَ العِلْمانييـنَ والكَهَنَةِ، بيـنَ الكهنةِ واسقفِنا...، بيـنَ جـميعِ الأساقفةِ والبابا... واجعَلْ كنيستَك في عالـمِنا الـمُمَزَّق أداةً لِخدمةِ الوحدةِ.
ارحَمْ أيها الآب، اخوتَنا الذين رَقدوا في سلامِ الـمسيح وجـميعَ الأمواتِ الذين أنت وَحْدَكَ بإيـمانهم عليم وسِرْ بهم في طريقِ القيامة. وعندما تنتهي مَسيـرتُنا على الأرضِ اِقْبَلْنا في ملكوتِكَ حَيْثُ نَرجو أن نتمتَّعَ كلُنا معا والى الأبدِ بـمجدِكَ. إننا باتِحادِنا مع العذراءِ مريم، والدةِ الله الطوباويةِ ومع الرُسُلِ والشهداءِ وجـميعِ القديسيـنَ ( والقديس... ) نَتَضَرَّعُ إليك ونُمَجِّدُكَ بيسوعَ الـمسيحِ ربِّنا.
فبالـمسيح، ومع الـمسيح، وفي الـمسيح نَرفعُ إليك، أيها الآب القدير، في وحدةِ الروح القدس كلَ إكرامٍ ومـجدٍ إلى أبدِ الدهور.

الـجماعة: آميـن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 7:04 pm

الصلاة الافخارستية الأولى للمصالحة

(المصالحة عودة إلى الآب)


"المقدمة"


الكاهن: الرب معكم.
الجماعة: ومع روحك أيضاً.
الكاهن: لنرفع قلوبنا إلى العلى
الجماعة: انها لدى الرب.
الكاهن: لنشكر الرب الـهنا
الجماعة: ذلك حق وعدل.
إِنَّه لحَقٌّ وعَدل، واجِبٌ وخَلاصّي أَن نشكرَك في كلِّ زمان وفي كلِّ مكان أَيُّها الرَّبّ، الآبُ القدُّس، الإِلهُ القدير الأزلي إِنَّكَ تحثُّنا على نَهجِ سبيلٍ أَكملَ للحياة ولِكَونِك إِلَهَ الصَّلاحِ والرَّحمة، فأَنتَ الإِلهُ الغفورالَّذي يدعو الخاطِئين إلى الاتِّكال / على عفوِه الوالدي. ولمَّا نَكَثْنا عهدَك، لَمْ تُعرِض عنَّا ولم تَترُكْنا وعلى يَدِ يَسوعَ المسيح ربِّنا عَقَدتَ بينَك وبين البشر / عهداً أبدِيّاً ثابتاً. وفي زمن النِعّمةِ هذا والمُصالحةِ والتَّوبةِ إِليك أَنتَ تُنعِمُ على شَعبِك بالاستجابَةِ للرُّوحِ القُدسِ لِيَحيا الحياةَ الجديدةَ في المسيح / ويُقبِلَ عَلى خدمةِ الإِخوةِ أَجمعين.
لذلك بَينَما يأْخُذُ الإِعجابُ منَّا، ويَحدونا على رفعِ آياتِ الحَمدِ والشُّكر نَنضَمُّ إلى جوقاتِ المواكبِ السَّماويَّة لِنُشيدَ بقُدرةِ حُبِّكَ العظيم ونُعلِنَ فرْحَتنا بالخلاص قائلين: قدُّس...

(يفتح الكاهن كفيه ويقول):
اللهم، يا مَن تَعملُ، منذ بدءِ الخليقة، على أَن يكونَ الإنسانُ قدِّيساً كما أَنَّك أَنتَ قدُّوس،

(يجمع كفيه ثم يبسطهما إلى القرابين ويمضي قائلاً):
أُنظرْ إِلى هذا الشَّعبِ المُجتَمِعِ حَولَك، وأَفِضْ قُدرةَ الرُّوحِ القدس،

(يجمع كفيه ويرسم إشارة الصليب على القرابين ويقول):
كي تَتحَّولَ هذه القرابينُ إلى جسد وإلى دمِ

(يجمع كفيه):
ابنِك الحبيبِ يسوعَ المسيحِ ربَّنا، الَّذي فيه صِرْنا أَبناءَك الحَقيقيّين.

(ثم يفتح كفيه ويقول):
فعندما كنا سائِرينَ إلى الهلاك، عاجزينَ عن الدُّنُوِّ منك، جِئْتَنا بِأَعظمِ شَهادةٍ على حُبِّك الأَسمى لنا، إِذ أُسلِمَ ابنُك إِلى أَيدينا، وهو البارُّ الواحد، ولَمْ يأْنَفْ من أن يُسمَّرَ على خشبةِ الصَّليب.

(يجمع كفيه. في المقاطع التالية، يتلى كلام الرب بتأن ووضوح، يليقان بهذا الكلام):
لكنه قبلَ أَن يَمُدَّ ذِراعَيه بينَ الأَرض والسَّماء، دلالةً على العهدِ الجديدِ الأَبديّ، أَرادَ أَن يَحتَفِلَ بالفصحِ مع تلاميذِه.

(يتناول البرشانة بيديه ثمَ يرفعها قليلاً ويقول):
وبينما كانَ يأْكلُ معهم، أَخَذَ خبزاً فشكرَ وبارك، ثمَّ كسرَ، وناوَلَهم قائلا:

(ينحني قليلاً):

خذوا فكلوا من هذا كلُّكم:

هذا هو جسدي

الَّذي يُبذَل من أَجلِكم.

(يعرض القربانة المقدسة على الجماعة ثم يضعها على الصينية ويسجد. ثم يمضي قائلاً):
كذلك من بعدِ العَشاء، إِذ كانَ يَعلمُ بأَنَّه سيُصالِحُ كلَّ شيءٍ في ذاتِه بِدَمِهِ الَّذي سيُراقُ على الصَّليب.

(يتناول الكأس بيديه ثم يرفعها قليلاً ويقول):
أَخذَ كأَساً من عصيرِ الكَرمة فشَكَر وباركَ وناولَ تلاميذَه قائلا:

(ينحني قليلاً):

خذوا فاشرَبوا منها كُّلكم:

هذي هي كأسُ دمي،

دمِ العهدِ الجديدِ الأَبديّ،

الَّذي يُراقُ عنكم وعن الكثيرين،

لمغفرةِ الخطايا.

إِصنَعوا هذا لذكري.

(يعرض الكأس على الجماعة ثم يضعها على الصمدة ويسجد. ثم يقول): هذا سِرُّ الإيمان.

فتهتف الجماعة من بعده:
1) إننا نبشر بموتك، ونعترف بقيامتك، إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 2) كلما أكلنا هذا الخبز، وشربنا هذي الكأس، نخبر بموتك إلى تأتي، يا رب.
أو: 3) يا مخلص العالم، يا من افتديتنا بصليبك وقيامتك، خلّصنا.

(ثم يفتح الكاهن كفيه ويقول):

لذلك، فيما نذكرُ يسوعَ المسيحَ فِصحَنا وسلامَنا، وموتَه وقيامتَه من مَقرِّ المَوتى، ونَنتظِرُ يومَ مجيئِه السَّعيد نُقَدّمُ لك، أَيّها الإِلهُ الحقُّ الأَمين، هذا القربانَ الذي يَنشُر على البشَرِ نِعمَتك الجَزيلة. فارمُقْ بِعَينِ العطف مَن تَجمَعُهم إليك بِفَضلِ ذبيحة المسيحِ هذهِ الواحدةِ، وأَيِّدْهُم بِقُوَّةِ الرُّوحِ القدس فيؤلّفوا جسدَاً واحدا، لا شيءَ يُفَرّقُ بينَهم أَو يُمَزِّقُ شَمْلَهم.
إِحفَظْنا جميعا أيُّها الآبُ الرؤوف، في شرِكَةٍ واحدةٍ من الإِيمانِ والمحبَّة، مع البابا... وبطريركِنا... (أَو اسقفِنا...). كن لنا سنداً وعَضُداً في بناءِ مَلكوتِك، حتَّى تلك السَّاعةِ التي فيها نَمثُلُ بين يَديك في الدَّارِ السَّماوَّيِة مع القدّيسين، مع مَريمَ البتول والرُّسلِ والقديس (...) وإِخوَتِنا المُتَوَفَّيْن الذين نَكلِهُم إِلى رَحَمتِك الواسعة.
فعندئذ وسطَ الخليقةِ الجديدة المُعتَقَةِ من فسادِ الموت، سَنُنشِدُ نشيدَ التَّسبيحِ والحَمد

(يجمع كفيه):

في المسيحِ الحيِّ إلى الأبد.

(يأخذ الصينية مع القربانة المقدسةَ بيد والكأس باليد الأخرى ويرفعهما ويقول):
فبالمسيح، ومع المسيح، وفي المسيح، نرفعُ اليك، أيها الآب القدير، في وَحْدةِ الروح القدس، كلَّ إِكرامٍ ومجد، إلى أَبدِ الدهور.

فتهتف الجماعة: آمــين.



الصلاة الافخارستية الثانية للمصالحة

(مصالحة الله أساس الوفاق بين الناس)


"المقدمة"


الكاهن: الرب معكم.
الجماعة: ومع روحك أيضاً.
الكاهن: لنرفع قلوبنا إلى العلى
الجماعة: انها لدى الرب.
الكاهن: لنشكر الرب الـهنا
الجماعة: ذلك حق وعدل.
إِنَّه لحَقٌّ وعَدل، واجِبٌ وخَلاصّي أَن نشكرَك في كلِّ زمان وفي كلِّ مكان أَيُّها الرَّبّ، الآبُ القدُّس، الإِلهُ القدير الازلي لأجلِ عَملِ الخلاصِ الَّذي تُجريهِ في العالم / عن يدِ يسوعَ المسيحِ ربِّنا. فإِنَّك في وَسطِ بَشريَّةٍ تَمَّزقَ شَمْلُها وتفَّرقَ لفيفُها تُلَيِّنُ النفُّوسَ والقُلوب / وتُمهِّدُ السَّبيلَ إلى المُصالحة. وإِنَّك، بِقُوَّةِ روحِك القدُّوس، تُحرِّكُ البَشر وَتبعَثُ الأَعداءَ على الحِوار والمُتخاصِمينَ على التَّصافح / والأُممَ على التَّلاقي والوِفاق. وبِقُدرَتِك العامِلة، تَقضي الرَّغبةُ في السَّلام على كلِّ تصادُم وتَجعَلُ الحُبَّ يَغلِبُ البَغضاء / والانتقامَ يَستَسلِمُ للغفران.
لذلك إِنَّنا نَرفعُ كلَّ يومٍ اليكَ مَجدا وسنُوالي حَمدَك مع جوقاتِ مواكبِ الملائكة وهم يهتِفون بك، ياذا الجلال على الدَّوامِ قائلين: قدوس...

(يفتح الكاهن كفيه ويقول):
لك المَجد، يا سَيِّدَ كلِّ سلطان، بيسوعَ المسيحِ ربِّنا. إِنَّه كلمةُ الخلاص، واليدُ المُمتدَّةُ والطريقُ إِلى السَّلام. لقد هَجرناك وابتَعَدْنا عنك. أَمَّا أَنت، يا أَبانا، فقد دَنَوتَ مِنَّا، بابنك الَّذي أَسلَمتَه لِلمَوت، لِنعودَ إِليك، ويُحبَّ بعضُنا بعضا. لذا لمَّا كنَّا نَحتَفِلُ الآنَ بِسِرِّ المُصالَحةِ في المسيح،

(يجمع كفيه ثم يبسطهما إلى القرابين ويمضي قائلا):
فإِنَّنا نَسأَلُكَ أَن تُقدِّسَ يا ربّ، بِفَيض من الرُّوحِ القدس، هذه القرابين،

(يجمع كفيه ويرسم اشارة الصليب على القرابين وهو يقول):
الَّتي جِئناك بها عملاً بوصيَّةِ يسوعَ المسيح ربِّنا.

(يجمع كفيه. في المقاطع التالية، يتلى كلام الرب بتأنٍ ووضوح يليقان بهذا الكلام).
فإِنَّه لمَّا حانت السَّاعة، الَّتي أَزمعَ فيها أَن يبذُلَ حياتَه لخلاصِنا، جلسَ للعَشاء، وأَخذَ خُبزاً بِيَديه، فَشكَر وباركَ ثمَّ كسرَ، وناولَ تلاميذَه قائلاً:

(ينحني قليلاً):

خذوا فكلوا من هذا كلُّكم:

هذا هو جسدي

الذي يُبذَلُ من أَجلِكم.

(يعرض القربانة المقدسة على الجماعة، ثم يضعها على الصينية ويسجد. ثم يمضي قائلاً):
كذلك في هذا المساءِ عينِه،

(يتناول الكأس بيديه ثم يرفعها قليلاً ويقول):
أَخذَ الكأس، فشكرَ وبارك، وناولَ تلاميذَه قائلاً:

(ينحني قليلاً):

خذوا فاشربوا منها كلُّكم:

هذي هي كأْسُ دمي،

دمِ العهدِ الجديدِ الأَبديّ،

الذي يُراقُ عنكم وعن الكثيرين،

لمغفرةِ الخطايا.

إِصنَعوا هذا لذكري.

(يعرض الكأس على الجماعة ثم يضعها على الصمدة ويسجد. ثم يقول): هذا سِرُّ الإيمان.

فتهتف الجماعة من بعده:
1) إننا نبشر بموتك، ونعترف بقيامتك، إلى أن تأتي، يا رب.
أو: 2) كلما أكلنا هذا الخبز، وشربنا هذي الكأس، نخبر بموتك إلى تأتي، يا رب.
أو: 3) يا مخلص العالم، يا من افتديتنا بصليبك وقيامتك، خلّصنا.

(ثم يفتح الكاهن كفيه ويقول):
فيا أَيُّها الإِلهُ ربَّنا، إِنَّ المسيحَ قد تركَ لنا عُربونَ حُبِّهِ هذا العظيم. لذلك، فيما نُحيي ذكرى موتهِ وقيامتهِ، نُقدِّمُ لك ما هو من لَدُنْك: ذبيحةَ المُصالحةِ الكُبرى، ونسأَلُكَ، أَيُّها الآبُ القدُّس، أَن ترضى عنَّا رضاكَ عن الابن الوحيد. أَيِّدْنا، في هذه الوليمةِ الافخارستيَّة، بذلك الرُّوحِ القدس، الذي يُزيلُ من قلوبِنا وأَوساطِنا كلَّ ما يُفرِّقُنا ويشتِّتُنا. لِيَحفَظْنا هذا الرُّوح في شَرِكةٍ واحدةٍ مع البابا...، وبطريركنا... (أَو اسقُفِنا..)، والأَساقفةِ وشعبِكَ أَجمَع. إِجعَل الكنيسةَ علامةً على الوحدَة وأَداةً للسَّلام وسطَ العالمِ وبينَ الشُّعوب. واقبَلْ في ملكوتِك الَّذينَ رَقدوا في الَّربّ، وجميعَ المُتَوفَّينَ الَّذين أَنت وحدَك بإِيمانِهم عليم. وكما أَنَّك جَمعْتَنا هنا حولَ مائِدةِ المسيح، مع مريَمَ البتولِ والدةِ الإِلهِ القدّيسة وجميعِ القدّيسين، فكذلك ضمَّ شتاتَ النَّاس من كلِّ طبقةٍ وفئة، وأَصلٍ ولسان، في مَأْدُبةِ أُورشليمَ السَّماوّية، في تلك الأَرضِ الجيدة، حيثُ سَيسطَعُ السَّلامُ بملئِه الخالد.

(يجمع كفيه):
بالمسيح ربِّنا.

(يأخذ الصينية مع القربانة المقدسة بيد والكأس باليد الأخرى ويرفعهما ويقول):
فبالمسيح، ومع المسيح وفي المسيح نرفعُ اليك، أيها الآبُ القدير، في وَحْدةِ الروحِ القدس كلَّ إِكرام ومجد إلى أَبدِ الدهور.

فتهتف الجماعة: آمــين.


الصلاة الافخارستية الأولى للأطفال


"المقدمة"


الكاهن: الربُّ معكم.
الجماعة: ومع روحِك أيضا.
الكاهن: لنرفعُ قلوبَنا إلى العُلى.
الجماعة: إنها لدى الرب.
الكاهن: لنشكرِ الربَّ إلهَنا.
الجماعة: ذلك حقٌّ وعدل.
يا الله أبانا، أنتَ جمعْتَنا اليوم، ونحنُ أمامكَ نحتفلُ بكَ ونسبّحك ونريد أن نهتِفَ لك ونعبِّرَ عن فرحِ قلوبِنا. نسبّحُك من أجلِ كل شيءٍ جميلٍ في الدنيا ومن أجلِ الفرحِ الذي تُدخِله في قلوبِنا، نسبحُكَ من أجلِ نورِ الشمسِ في النهار ومن أجلِ كلامِك الذي يُنيرُ أفكارنا. مباركٌ أنتَ من أجلِ الأرضِ والناس الساكنين فيها، مباركٌ أنتَ من أجلِ الحياةِ التي تأتي منك. حقاً نُعْلِنُ أنك جزيلُ الجودِ والصلاحِ وأنك تحبَنا وتَصْنَعُ من أجلِنا عجائبَ مُدْهِشَة، فنحن كلُّنا نرتّل هاتفين:

الجماعة: السماء والأرض مملؤتان من مجدك هوشعنا في الأعالي.
أنتَ يا أبانا، تفكّر دائماً في الناس ولا تريدُ أن تكونَ بعيداً عنهم، لذلك أرسلتَ بيننا إِبنَكَ الحبيبَ يسوعَ المسيح أتى لخلاصنا ليُشفي المرضى وليغفرَ للخطأة. إنه أظهر محبتَك للجميعِ إستقبَلَ الأطفالَ وبارَكَهم، لذلك نشكرك ونسبحك.

الجماعة: تَبارَكَ الآتي باسمِ الرب، هوشعنا في الأعالي.
ونحن لسنا وحدَنا لنحتفلَ بك، يا رب، بل في كل مكانٍ على الأرض، تمجدُك شعوبُك. نحن نصلّي مع الكنيسةِ جمعاء، مع البابا... واسقفنا... نصلّي مع الذين يباركونَكَ في السماء، مع مريم العذراءِ والرُّسُلِ وجميعِ القديسين، ومعهم كلِّهم ومع الملائكة نسجد لك هاتفين:

الجماعة: قدوس، قدوس الربّ إلهُ الصباؤوت، هوشعنا في الأعالي.
أيها الآبُ القدوس، نريد أن نُظهِرَ لك شكرَنا. أتَينا بِهذا الخُبزِ وبهذه الخمر، نطلبُ منكَ أن يتحولا لأجلنا إلى جسدِ ودمِ المسيحِ القائمِ من الأموات، وبواسطَتِه نستطيع أن نقدّمَ لكَ العطايا التي من عندك. فهو في الليلة السابقة على موتِه، وهو يأكلُ مع تلاميذه، أخذَ خبزاً من المائدة وصلّى وباركَ وقسمَ الخبزَ بين أحبّائه قائلا:

خذوا فكلوا من هذا كلكم.
هذا هو جسدي،
الذي يبذل من أجلكم.

وفي آخر العشاء، أخذ كأسَ الخمر وشكر ثانيةً واعطاها لأصدقائِه قائلا:

خذوا فاشربوا منها كلكم،
هذه هي كأس دمي،
دم العهد الجديد الأبدي،
الذي يراق عنكم وعن الكثيرين
لمغفرة الخطايا.

وقال أيضا:

إصنعوا هذا لذكري.

ونحن نفعلُ الآن في هذا القداس، ما أمرنَا يسوع أن نفعلَه ونقدّمُ لك، معلنينَ موتَه وقيامتَه، خبزَ الحياةِ وكأسَ الخلاص. إنه يقودُنا نحوَك،يا أبانا: نسألُك أن تقبَلَنا وأن تقبلَ تقدمتنَا هذه.

الجماعة: المسيح مات لأجلنا، المسيح قام، فنحن ننتظرُك، أيها الرب يسوع.
الله أبانا، أنت الذي تحبّنا كثيراً، إسمَحْ لنا أن نتقدّمَ إلى هذه المائدة متَّحدينَ بفرحِ الروحِ القُدُس لنتناولَ جسدَ ابنكَ ودَمه. أنتَ لا تنسى أحداً أبدا، نصلّي من أجلِ الذين نحبُّهم ومن أجلِ الذين ماتوا وانتقلوا عندك.
أذكُرْ، يا رب، جميعَ المتألمين والمُتعَبين من عائلةِ المسيحيين الكبرى ومن جميعِ الناس في العالم. ونصلّي من أجلِنا أيضا، ونصلّي لأجلِ بعضِنا البعض، وأمامَ ما تفعله بابنِك، يا الله أبانا، نقف ونرتل لك:
فبالمسيح، ومع المسيح، وفي المسيح نرفع إليك، أيها الآب القدير، في وحدة الروح القدس كل إكرام ومجد إلى أبد الدهور.

الجماعة: آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
Admin
Admin


عدد المساهمات: 744
تاريخ التسجيل: 07/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني   الخميس أغسطس 21, 2008 7:07 pm

الصلاة الافخارستية الثانية للأطفال


"المقدمة"


الكاهن: الربُّ معكم.
الجماعة: ومع روحِك أيضا.
الكاهن: لنرفعْ قلوبَنا إلى العلى.
الجماعة: إنها لدى الرب.
الكاهن: لنشكرِ الربَّ إلهَنا.
الجماعة: ذلك حقٌّ وعدل.
حقا، أيها الآب، الجزيل الجود والصلاح هوذا عيدٌ لنا وقلبُنا يعرفُ كلَّ خيراتِكَ ويشكرُك، ومع يسوعَ نرتّل لك فرحين:

الجماعة: المجدُ لك إنك تحبُّنا. أنت تحبّنا لدرجةٍ أنك تخلقُ من أجلِنا هذه الدنيا الواسعةَ الجميلة، وحتى أنك تُعطينا إِبنَك يسوع ليأخذَ بيدِنا ويوصلنا إليك. إنك تجمعُنا كلَّنا فيه، مثلَ أبناءِ عائلةٍ واحدة.

الجماعة: المجدُ لك، إنك تحبُنا.
لكلِّ حبِّك هذا نريدُ أن نرتِّلَ لكَ شكرَّنا مع الملائكةِ والقديسين الذين يسبّحونَكَ في السماء:
قدوس، قدوس قدوسُ الرب إله الصباؤوت. السماءُ والأرضُ مملؤتانِ من مجدِك. هوشعنا في الأعالي. تَبارَكَ الآتي باسمِ الرب. هوشعنا في الأعالي.
حقاً نباركُ يسوعَ الذي أرسلتَه صديقاً للصغارِ والفقراء، أتى ليعلّمَنا كيف نستطيعُ أن نحبَّكَ ونحبَّ بعضَنا بعضا. أتى لينزعَ من قلوبِ الناس الشرَّ الذي يمنعُ الصداقةَ والعداوةَ التي تمنعُ السعادة، ووعدَنا بأن يكونَ الروحُ القُدُس معَنا كلّ يوم لكي نعيشَ بحياتِك.

الجماعة: تَبارَكَ الآتي باسمِ الرب هوشعنا في الأعالي.
يا الله أبانا، نلتمسُ منكَ أن تُرسِلَ روحَكَ القدّس ليتحوَّلَ هذا الخبزُ وهذه الخمرُ إلى جسدِ ودمِ يسوعَ المسيحِ ربنا. فهو في الليلة عشيةِ موتِه، أثبتَ لنا محبتَك وهو على مائدةِ العشاء مع رُسُلِه. أخذَ قطعةَ خبزٍ وصلّى وسبَّحَكَ وشكرَكَ وقسَمَ الخبزَ وأعطاه لتلاميذِه قائلا:

خذوا فكلوا من هذا كلكم،
هذا هو جسدي،
الذي يبذل من أجلكم.

ثم أخذَ كأسَ الخمرِ وصلّى ثانيةً وشكر وناولَها كلاً من تلاميذه قائلا:

خذوا فاشربوا منها كلكم،
هذه هي كأس دمي،
دم العهد الجديد الأبدي،
الذي يراق عنكم وعن الكثيرين
لمغفرة الخطايا.

وقال لهم أيضا:

إصنعوا هذا لذكري.

أيها الآبُ الجزيلُ الجُودِ والصلاح، نجدِّدُ الآن ذكرى موتِ يسوعَ وقيامتِه. فهو مُخلّصُ العالم، أسلمَ نفسه بين أيدينا، ليكونَ الآن تقدمتَنا ويقرِّبَنا منك.

الجماعة: لك قلوبنا، لك تراتيلنا وشكرنا الجزيل.

إستجِب لنا، أيها الرب إلهُنا، أرسِلْ روحَ محبتِك لجميعِ المشتركين في هذه الوليمة، إجعَلْهم متَّحدينَ أكثرَ فأكثرَ في كنيستِك مع البابا... وأسقفِنا... وجميعِ الأساقفة ومع كلِّ الذين يتعَبون من أجلِ شعبك.

الجماعة: جسدٌ واحدٌ لمجدِكَ العظيم.
لا تنسَ الذين نحبُّهم والذين لا نحبُّهم بكفاية، وأذكُرْ الذين ماتوا فاقبَلْهم بمحبةٍ في بيتِك.

الجماعة: جسدٌ واحدٌ لمجدِكَ العظيم.
إجمَعْنا يوماً بجوارِك، مع العذراءِ مريم، أمِّ المسيحِ وأمِّنا جميعا. إجمَعْنا لنحتفلَ بالعيدِ الكبير في ملكوتِكَ السماوي، مرتّلين لكَ دائماً مع كلِّ أصدقاءِ يسوعَ المسيحِ ربنا.

الجماعة: جسدٌ واحدٌ لمجدِكَ العظيم.
فبالمسيح، ومع المسيح، وفي المسيح، نرفعُ إليك، أيها الآبُ القدير، في وحدةِ الروحِ القُدُس كلَّ إكرامٍ ومجد إلى أبدِ الدهور.

الجماعة: أمين.


الصلاة الافخارستية الثالثة للأطفال


"المقدمة"


الكاهن: الربُّ معكم.
الجماعة: ومع روحِك أيضا.
الكاهن: لنرفعُ قلوبَنا إلى العُلى.
الجماعة: انها لدى الرب.
الكاهن: لنشكرِ الربَّ إلهَنا.
الجماعة: ذلك حقٌ وعدل.


في الزمن الفصحي

نشكرُك يا أبانا ونشكرُ فضلَكَ مع يسوع إبنكّ، لأنك تحبّ الحياةَ ودعَوْتَنا إلى الحياة وتريدُ لنا السعادةَ دائما. يسوعَ هو أولُ من أقمتَه من بينِ الأموات وأعطيتَه الحياةَ الجديدة، وهذه الحياة فينا نحن أيضاً منذ معموديّتنا، ونعلم أننا سوف نقومُ مثلَ يسوعَ إلى جوارِكَ فلا يكون بعد ذلك لنا لا موتٌ ولا عذاب.
نشكرُكَ يا أبانا ونشكر فضلَكَ لأنك خلقتَنا ودعَوتَنا لأن نحيا لأجلِك وأن نحبَّ بعضُنا بعضا، فنستطيعَ أن نلتقي ببعضِنا ونتحدّث سويا وبنعمتِكَ نشاركُ بعضَنا في صعوباتِنا وأفراحِنا.
لذلك يا الله أبانا، نشكرُ فضلَكَ كلُّنا معاً فرحين مع المؤمنين والقديسين ونسبّحُكَ هاتفين:
قدوس، قدوس، قدوس الربّ إلهُ الصباؤوت. السماءُ والأرضُ مملؤتانِ من مجدِكَ. هوشعنا في الأعالي. تَبَارَكَ الآتي باسمِ الربَّ. هوشعنا في الأعالي.
نعم يا الله أبانا، انت قدوس، أنت جزيلُ الصلاحِ والجُودِ نحوَنا، جزيلُ الجُودِ نحو جميعِ البشر، فنشكرُك ونُظهرُ تقديرَنا لإنك أعطيتنا يسوعَ المسيح ابنَك.



"في الزمن الفصحي"

إنه أتَى بالخبرِ المُفرحِ: وهو أننا مخلوقون من أجل أن نحيا وأن نكونَ في مجدِ السماءِ معك، وأظهرَ لنا الطريقَ الذي يؤدي إلى الحياةِ هذه: وهو محبةُ الآخرين، وقد سلكَ هو هذا الطريق قبْلَنا.
إنه أتَى بين البشرِ الذين يبتعدونَ عنك، الذين لا يستطيعون التفاهمَ فيما بينهم. وبالروحِ القُدُسِ يفتحُ عيوننا وآذانَنا ويغيّر قلوبَنا. حينئذ نستطيع أن نحبَّ بعضُنا بعضا ونعترفَ أنك أبونا وأننا أبناؤك، فهو يسوعَ المسيح الذي يجمعُنا الآن حولَ هذه المائدة التي نضع عليها قرابينَ التقدمة.
قدِّسُ أيها الآبُ الكلّي الصلاح هذا الخبزَ وهذه الخمرَ ليصبحا لنا جسدَ ودمَ يسوعَ إبنِكَ الذي قال لنا أن نفعلَ ما صنعَه عشيةَ يومِ آلامه. فإذ كان يسوع يتناولُ مع تلاميذه آخرَ عشاء، أخذ الخبزَ واعطاه لاحبّائه قائلاً:

خذوا فكلوا من هذا كلكم،
هذا هو جسدي
الذي يبذل من أجلكم.

وأخذَ أيضا كأسَ الخمر، وشكرَ ثانيةً وناولَها لأحبّائه قائلاً:

خذوا فاشربوا منها كلكم،
هذه هي كأس دمي،
دم العهد الجديد الأبدي،
الذي يراق عنكم وعن الكثيرين
لمغفرة الخطايا

وقال لهم أيضا:

إصنعوا هذا لذكري.

لذلك فإننا مجتمعون هنا أمامكَ أيها الآب، ونتذكَّرُ ممتلئين فرحاً ما فعلُه يسوع لخلاصِنا، وفيما نقدِّم لكَ هذه التقدمة التي عهَدَ هو بها للكنيسة، فاقبَلْنا أيها الآبُ السماويّ مع إبنِكَ الحبيب. إن يسوع أرادَ أن يبذُلَ حياتَه من أجلنا وأنت أقمتَهُ من بينِ الأموات لذلك نسبِّحك:

الجماعة: لكَ التسبيحُ ولكَ المجدُ إلى الأبد.

إنَّ يسوعَ يُقيمُ الآن حياً بجوارِك، وهو معنا أيضاً في كلّ مكانٍ وفي كلّ زمان.

الجماعة: لكَ التسبيحُ ولكَ المجدُ إلى الأبد.

وسيرجَعُ يوماً في مجدِ ملكوته، ولا يكون حزنِّ بين الناس ولا مرضِّ ولا تعب.

الجماعة: لكَ التسبيحُ ولكَ المجدُ إلى الأبد.

يا أبانا، سنتناولُ من هذه المائدة جسدَ المسيحِ ودمَه ممتلئينَ بفرحِ الروحِ القُدُس، ونطلب منكَ أن تجعلَنا بفضلِ هذه الشَرِكة نحيا مِثلَ يسوع، باذلِينَ النفسَ كلَّها من أجلِك ومن أجل الآخرين. ساعِدْ يا رب كلَّ رؤسائنا وخاصةً البابا... وأسقفِنا...وجميعِ الأساقفة.


"زمن الفصح"


ضَعْ في قلوبِ المسيحيين سعادةَ الفصحِ الحقيقيّة واجعَلْهم يتنبَّهونَ لنقلِ الفرحِ للآخرين مِنَّ لم يعرِفوا بعد أنَّ المسيحَ قد انتصرَ على الموت. أعطِنا نحن وكلّ تلاميذ يسوعَ المسيح أن نَكونَ من دُعاة السلام والسعادةِ لمن حولِنَا واعْطِنا أن نكونَ يوماً بجوارِك، مع القديسةِ مريم، والدة الله، ومع القديسينَ في السماء، جميعاً في المسيحِ يسوع.
فبالمسيح، ومع المسيح، وفي المسيح، نرفع إليك، أيها الآبُ القدير، في وحدةِ الروحِ القدس كلَّ إكرامٍ ومجد إلى أبد الدهور.

الجماعة: آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
 

القداس الإلهي بحسب الطقس اللاتيني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
madaresahad.com :: ملتيمديا :: قداسات-