منتدى دينى شامل لكل الاعمار ما بين 3-20 سنة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ابجادية الحب الالهى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 744
تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: ابجادية الحب الالهى   الثلاثاء يناير 08, 2008 3:07 pm

منْ كلمات أبينا القمص مينا المُتوحِّد
"قداسة البابا كيرلُّس السَّادس"

أبجدية المحبة الإلهية


الألف
أَحِبْ الرب إلهك مِنْ كل قلبك، وفكرك، وأَحِبْ قريبك كنفسك. هذه الوصية لن تتغيَّر حتى في حياة الدهر الآتي.

الباء
بدءُ المحبةِ هو الله، ومَنْ يبدأ بغير الله يتوه مِنه الطريق.

التاء
توبةُ المحبة ليست مثل توبة الخوف. توبة المحبة فيها العزاء، والثقة في مراحم الله، وتوبة الخوف فيها عذاب ورعب الدينونة.

الثاء
ثقةُ النفس في المسيح وحده، هي التي تُعطِّي النفس ثقة في غفران محبته.

الجيم
جمَالُ المحبة لا يُقارَّن بأي جمالٍ آخرٍ، لأنه جمَالُ الله.

الحاء
حمِل المحبة هيِّنٌ، ولذلك قال الرب إحملوا نيري علي
<tr><td><table width="100%" border=0></TABLE>
منْ كلمات أبينا القمص مينا المُتوحِّد"قداسة البابا كيرلُّس السَّادس"
أبجدية المحبة الإلهيةالألفأَحِبْ الرب إلهك مِنْ كل قلبك، وفكرك، وأَحِبْ قريبك كنفسك. هذه الوصية لن تتغيَّر حتى في حياة الدهر الآتي.الباءبدءُ المحبةِ هو الله، ومَنْ يبدأ بغير الله يتوه مِنه الطريق.التاءتوبةُ المحبة ليست مثل توبة الخوف. توبة المحبة فيها العزاء، والثقة في مراحم الله، وتوبة الخوف فيها عذاب ورعب الدينونة.الثاءثقةُ النفس في المسيح وحده، هي التي تُعطِّي النفس ثقة في غفران محبته.الجيمجمَالُ المحبة لا يُقارَّن بأي جمالٍ آخرٍ، لأنه جمَالُ الله.الحاءحمِل المحبة هيِّنٌ، ولذلك قال الرب إحملوا نيري علي <table width="100%" border=0><tr></TABLE>
<table width="100%" border=0>
<td><table width="100%" border=0><tr><td width=100></TD></TD>
<td width=100></TD></TR></TABLE>
<tr><td></TD></TABLE><tr><td>
[b][size=16]منْ كلمات أبينا القمص مينا المُتوحِّد"قداسة البابا كيرلُّس السَّادس"
أبجدية المحبة الإلهيةالألفأَحِبْ الرب إلهك مِنْ كل قلبك، وفكرك، وأَحِبْ قريبك كنفسك. هذه الوصية لن تتغيَّر حتى في حياة الدهر الآتي.الباءبدءُ المحبةِ هو الله، ومَنْ يبدأ بغير الله يتوه مِنه الطريق.التاءتوبةُ المحبة ليست مثل توبة الخوف. توبة المحبة فيها العزاء، والثقة في مراحم الله، وتوبة الخوف فيها عذاب ورعب الدينونة.الثاءثقةُ النفس في المسيح وحده، هي التي تُعطِّي النفس ثقة في غفران محبته.الجيمجمَالُ المحبة لا يُقارَّن بأي جمالٍ آخرٍ، لأنه جمَالُ الله.الحاءحمِل المحبة هيِّنٌ، ولذلك قال الرب إحملوا نيري علي <table width="100%" border=0><tr></TABLE>
<table width="100%" border=0>
<td><table width="100%" border=0><tr><td width=100></TD></TD>
<td width=100></TD></TR></TABLE>
<tr></TR></TABLE><tr><td></TR></TABLE> <TR></TR><tr></TR>كم لأن حملي خفيف.الخاءخدمةُ المحبة هي خدمة يسوع الذي خدمنا، وغسل أقدامنا، ويغسل عار خطايانا كل يوم.الدالدالة المحبة تطلب المُستحيل، ولذلك قال الرسول إنها تُصدِّق كل شيء.الذالذُل المحبة تراه في صورة العبد وموت الصليب، ولكنه لا يمكن فصله عن مجد المحبة، وحلاوة خدمتها.الراءرضاءُ المحبةِ لا ينتهي، ولكنه يَشبعُ بالقليل.الزينزينة المحبة تبقَّى، لأنها زينة جمال الله.السِّينسمع المحبة ليس مثل سمع الكراهية، فالمحبة تسمع كل الأشياء، ولا تختار ما تحب وما تكره، لأنَّ المحبةَ لا تكره، أمَّا الكراهيةُ، فهي تحب أنْ تسمع القبيح والشرير، وتجد لذةً ظاهرةً في سماع خطايا الناس.الشينشيمة المحبة في أنها لا تسأل عن أجرٍ، ولا تتوقعه، ولا تفكِّر فيه. الصادصَدْرُ المحبةِ هو أكبر صدرٍ يجمع كل الخليقة المنظورة وغير المنظورة، لكي تتكئ في حضن الآب.الضادضد المحبة هو الشيطان نفسه.الطاءطِلبة المحبة ليست مثل أي طلبة أُخرى، فهي لا تطلب ما لنفسها، ولا ترضى إلاَّ بالله نفسه.الظاءظِلُّ المحبة هو التواضع، لا يفارقها أينما ذهبت.العينعين المحبة ترى المحاسن، وترى - بالرجاء - العيوب، وتعمل لإصلاحها.الغينغُربةُ المحبة هي البُغضَّة، ومَنْ تغربت عنه المحبة، تغرب عن الله.الفاءفريضةُ المحبةِ الوحيدة هي الصليب.القافقوة المحبة في أنها لا تتوقف، ولا تتراجع أمام المصاعب.الكافكفاية المحبة في أنْ تبقَّى محبةً، فهي تكتفي بجوهرها.اللاملمعان المحبة أبديٌ؛ لأنه لمعان روح المحبة، روح يسوع، الـــروح القدُّس الــذي سكبه الآب في قلوبنا (رو 5: 5).الميمموعد المحبة هو الحياة الأبدية.النوننور المحبة هو نور الثالوث، مِنْ الآب يُشرِّق بالإبن، ويُعطَّى بالروح القدُّس.الهاءهبة المحبة، هي المحبة، أي جوهرها.واووداعة المحبة في أنها تحتمل كل الأشياء، وتصبر على كل شيء حتى تفتح طوفان الغفران.لالا، تقولها المحبة للشَّر وحده.الياءيمين المحبة هو عرش الإبن الوحيد، حيث يملك على كل شئ، ويمُن المحبة بلا شروطٍ، وعطاياها هي كل شئ حتى جسده ودمه. </TABLE></TABLE> كم لأن حملي خفيف.الخاءخدمةُ المحبة هي خدمة يسوع الذي خدمنا، وغسل أقدامنا، ويغسل عار خطايانا كل يوم.الدالدالة المحبة تطلب المُستحيل، ولذلك قال الرسول إنها تُصدِّق كل شيء.الذالذُل المحبة تراه في صورة العبد وموت الصليب، ولكنه لا يمكن فصله عن مجد المحبة، وحلاوة خدمتها.الراءرضاءُ المحبةِ لا ينتهي، ولكنه يَشبعُ بالقليل.الزينزينة المحبة تبقَّى، لأنها زينة جمال الله.السِّينسمع المحبة ليس مثل سمع الكراهية، فالمحبة تسمع كل الأشياء، ولا تختار ما تحب وما تكره، لأنَّ المحبةَ لا تكره، أمَّا الكراهيةُ، فهي تحب أنْ تسمع القبيح والشرير، وتجد لذةً ظاهرةً في سماع خطايا الناس.الشينشيمة المحبة في أنها لا تسأل عن أجرٍ، ولا تتوقعه، ولا تفكِّر فيه. الصادصَدْرُ المحبةِ هو أكبر صدرٍ يجمع كل الخليقة المنظورة وغير المنظورة، لكي تتكئ في حضن الآب.الضادضد المحبة هو الشيطان نفسه.الطاءطِلبة المحبة ليست مثل أي طلبة أُخرى، فهي لا تطلب ما لنفسها، ولا ترضى إلاَّ بالله نفسه.الظاءظِلُّ المحبة هو التواضع، لا يفارقها أينما ذهبت.العينعين المحبة ترى المحاسن، وترى - بالرجاء - العيوب، وتعمل لإصلاحها.الغينغُربةُ المحبة هي البُغضَّة، ومَنْ تغربت عنه المحبة، تغرب عن الله.الفاءفريضةُ المحبةِ الوحيدة هي الصليب.القافقوة المحبة في أنها لا تتوقف، ولا تتراجع أمام المصاعب.الكافكفاية المحبة في أنْ تبقَّى محبةً، فهي تكتفي بجوهرها.اللاملمعان المحبة أبديٌ؛ لأنه لمعان روح المحبة، روح يسوع، الـــروح القدُّس الــذي سكبه الآب في قلوبنا (رو 5: 5).الميمموعد المحبة هو الحياة الأبدية.النوننور المحبة هو نور الثالوث، مِنْ الآب يُشرِّق بالإبن، ويُعطَّى بالروح القدُّس.الهاءهبة المحبة، هي المحبة، أي جوهرها.واووداعة المحبة في أنها تحتمل كل الأشياء، وتصبر على كل شيء حتى تفتح طوفان الغفران.لالا، تقولها المحبة للشَّر وحده.الياءيمين المحبة هو عرش الإبن الوحيد، حيث يملك على كل شئ، ويمُن المحبة بلا شروطٍ، وعطاياها هي كل شئ حتى جسده ودمه. </TABLE> كم لأن حملي خفيف.[/size][/b] الخاءخدمةُ المحبة هي خدمة يسوع الذي خدمنا، وغسل أقدامنا، ويغسل عار خطايانا كل يوم.الدالدالة المحبة تطلب المُستحيل، ولذلك قال الرسول إنها تُصدِّق كل شيء.الذالذُل المحبة تراه في صورة العبد وموت الصليب، ولكنه لا يمكن فصله عن مجد المحبة، وحلاوة خدمتها.الراءرضاءُ المحبةِ لا ينتهي، ولكنه يَشبعُ بالقليل.الزينزينة المحبة تبقَّى، لأنها زينة جمال الله.السِّينسمع المحبة ليس مثل سمع الكراهية، فالمحبة تسمع كل الأشياء، ولا تختار ما تحب وما تكره، لأنَّ المحبةَ لا تكره، أمَّا الكراهيةُ، فهي تحب أنْ تسمع القبيح والشرير، وتجد لذةً ظاهرةً في سماع خطايا الناس.الشينشيمة المحبة في أنها لا تسأل عن أجرٍ، ولا تتوقعه، ولا تفكِّر فيه. الصادصَدْرُ المحبةِ هو أكبر صدرٍ يجمع كل الخليقة المنظورة وغير المنظورة، لكي تتكئ في حضن الآب.الضادضد المحبة هو الشيطان نفسه.الطاءطِلبة المحبة ليست مثل أي طلبة أُخرى، فهي لا تطلب ما لنفسها، ولا ترضى إلاَّ بالله نفسه.الظاءظِلُّ المحبة هو التواضع، لا يفارقها أينما ذهبت.العينعين المحبة ترى المحاسن، وترى - بالرجاء - العيوب، وتعمل لإصلاحها.الغينغُربةُ المحبة هي البُغضَّة، ومَنْ تغربت عنه المحبة، تغرب عن الله.الفاءفريضةُ المحبةِ الوحيدة هي الصليب.القافقوة المحبة في أنها لا تتوقف، ولا تتراجع أمام المصاعب.الكافكفاية المحبة في أنْ تبقَّى محبةً، فهي تكتفي بجوهرها.اللاملمعان المحبة أبديٌ؛ لأنه لمعان روح المحبة، روح يسوع، الـــروح القدُّس الــذي سكبه الآب في قلوبنا (رو 5: 5).الميمموعد المحبة هو الحياة الأبدية.النوننور المحبة هو نور الثالوث، مِنْ الآب يُشرِّق بالإبن، ويُعطَّى بالروح القدُّس.الهاءهبة المحبة، هي المحبة، أي جوهرها.واووداعة المحبة في أنها تحتمل كل الأشياء، وتصبر على كل شيء حتى تفتح طوفان الغفران.لالا، تقولها المحبة للشَّر وحده.الياءيمين المحبة هو عرش الإبن الوحيد، حيث يملك على كل شئ، ويمُن المحبة بلا شروطٍ، وعطاياها هي كل شئ حتى جسده ودمه.
<table width="100%" border=0>
<table width="100%" border=0>

<table width="100%" border=0>
<table width="100%" border=0><tr><td></TD></TR>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
 
ابجادية الحب الالهى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
madaresahad.com :: الكتاب بيقول .... :: التأملات-
انتقل الى: