منتدى دينى شامل لكل الاعمار ما بين 3-20 سنة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 محطة روحية حول أربعاء القيامة المجيدة26/03/2008

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 744
تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: محطة روحية حول أربعاء القيامة المجيدة26/03/2008   الأحد مارس 30, 2008 6:34 am

26/03/2008
محطة روحية حول أربعاء القيامة المجيدة



وإِذا باثنَينِ مِنهُم كانا ذَاهِبَينِ، في ذلكَ اليَوم نفسِه، إِلى قَريَةٍ اِسْمُها عِمَّاوُس، تَبعُدُ نَحوَ سِتِّينَ غَلوَةٍ مِن أُورَشَليم. وكانا يَتحدَّثانِ بِجَميعِ هذِه الأُمورِ الَّتي جَرَت.وبَينَما هُما يَتَحَدَّثانِ ويَتَجادَلان، إِذا يسوعُ نَفْسُه قد دَنا مِنهُما وأَخذَ يَسيرُ معَهما، على أَنَّ أَعيُنَهُما حُجِبَت عن مَعرِفَتِه. فقالَ لَهما: �ما هذا الكَلامُ الَّذي يَدورُ بَينَكُما وأَنتُما سائِران؟� فوَقفا مُكتَئِبَين. وأَجابَه أَحَدهُما واسمُه قَلاوبا: �أَأَنتَ وَحدَكَ نازِلٌ في أُورَشَليم ولا تَعلَمُ الأُمورَ الَّتي جرَتَ فيها هذهِ الأَيَّام؟� فقالَ لَهما: �ما هي؟� قالا له: �ما يَختَصُّ بِيَسوعَ النَّاصِريّ، وكانَ نَبِيّاً مُقتَدِراً على العَمَلِ والقولِ عِندَ اللهِ والشَّعبِ كُلِّه، كَيفَ أَسلَمَه عُظَماءُ كَهَنَتِنا ورُؤَساؤُنا لِيُحكَمَ علَيهِ بِالمَوت، وكَيف صَلَبوه. وكُنَّا نَحنُ نَرجو أَنَّه هو الَّذي سيَفتَدي إِسرائيل ومعَ ذلكَ كُلِّه فهذا هوَ اليَومُ الثَّالِثُ مُذ جَرَت تِلكَ الأُمور. غيرَ أَنَّ نِسوَةً مِنَّا قد حَيَّرنَنا، فإِنَّهُنَّ بَكَرنَ إِلى القَبْرِ فلَم يَجِدنَ جُثمانَه فرَجَعنَ وقُلنَ إِنَّهُنَّ أَبْصَرْنَ في رُؤيةٍ مَلائكةً قالوا إِنَّه حَيّ. فذهَبَ بَعضُ أَصحابِنا إِلى القَبْر، فوَجَدوا الحالَ على ما قالَتِ النِّسوَة. أَمَّا هو فلَم يَرَوه�.
فقالَ لَهما: �يا قَليلَيِ الفَهمِ وبطيئَيِ القَلْبِ عن الإِيمانِ بِكُلِّ ما تَكَلَّمَ بِه الأَنبِياء.
أَما كانَ يَجِبُ على المَسيحِ أَن يُعانِيَ تِلكَ الآلام فيَدخُلَ في مَجدِه؟�
فبَدأَ مِن مُوسى وجَميعِ الأَنبِياء يُفَسِّرُ لَهما جميعِ الكُتُبِ ما يَختَصُّ بِه.
ولمَّا قَرُبوا مِنَ القَريَةِ الَّتي يَقصِدانِها، تظاهَرَ أَنَّه ماضٍ إِلى مَكانٍ أَبَعد.
فأَلَحَّا علَيه قالا: �أُمكُثْ مَعَنا، فقد حانَ المَساءُ ومالَ النَّهار�. فدَخَلَ لِيَمكُثَ معَهما. ولمَّا جَلَسَ معَهُما لِلطَّعام أَخذَ الخُبْزَ وبارَكَ ثُمَّ كسَرَهُ وناوَلَهما.
فانفَتَحَت أَعيُنُهما وعرَفاه فغابَ عنهُما. فقالَ أَحَدُهما لِلآخَر: �أَما كانَ قلبُنا مُتَّقِداً في صَدرِنا، حينَ كان يُحَدِّثُنا في الطَّريق ويَشرَحُ لنا الكُتُب؟� وقاما في تِلكَ السَّاعَةِ نَفْسِها ورَجَعا إِلى أُورَشَليم، فوَجَدا الأَحَدَ عشَرَ والَّذينَ مَعَهم مُجتَمِعين، وكانوا يَقولون إِنَّ الرَّبَّ قامَ حَقاً وتَراءَى لِسِمْعان. فرَوَيا ما حَدَثَ في الطَّريق، وكَيفَ عَرَفاه عِندَ كَسْرِ الخُبْز. (لوقا 24/ 13-35)

ابتهال وتسبيح



سبحوا الرب تسبحة جديدة! سبحوه مع الملائكة وقد انحدروا إلى القبر يعلنون البشرى بقيامته، كما انحدروا قبلا إلى المغارة يعلنون البشرى بمولده.

سبحوه مع النساء اللواتي أتين إلى القبر مبكرات بالطيوب، وهن يتساءلن من يدحرج لهن الحجر ليحنّطن الميت، فعدن عنه مبشرات بقيامته وقد رأين الحجر قد دحرج والميت قد قام.

سبحوه مع بطرس ويوحنا وقد أقبلا إلى القبر مسرعين، فرأيا الأكفان موضوعة والمنديل ملفوفا، وآمنا بقيامة الرب الذي لم يرياه.

سبحوه مع الراقدين الأبرار وقد نزل إليهم فأنار ظلمات مثواهم، وبشرهم بالفداء والخلاص، ووعدهم بالقيامة المجيدة.

سبحوه مع البيعة كلها، إذ تحتفل بقيامته بفرح عظيم، وتعيد له في أديرتها وكنائسها، وتبتهج بانتصاره على الموت، وتفتخر بمجد قيامته.

فلتسبحْك، أيها المسيح الإله، السموات والأرض، وقد أشركتها بخلاصك، لتصبح سموات جديدة وأرضا جديدة، ليسبحْك كل كائن في الوجود، الآن وإلى الأبد. آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
 
محطة روحية حول أربعاء القيامة المجيدة26/03/2008
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» جدول مقابلات اللجنه السباعيه لدفعه 2008
» البوم طارق الشيخ....2008
» تقرير عن الكاديلاك 2008
» تصحيح بكالوريا 2008(هندسة كهربائية)
» اخر موبايلات 2008

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
madaresahad.com :: كنيستنا الكاثوليكية :: اخبار كنيستنا-
انتقل الى: