منتدى دينى شامل لكل الاعمار ما بين 3-20 سنة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 18/03/2008 محطة روحية حول ثلاثاء الآلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 744
تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: 18/03/2008 محطة روحية حول ثلاثاء الآلام   السبت مارس 22, 2008 5:08 am

18/03/2008
محطة روحية حول ثلاثاء الآلام


قال يسوع هذا فاضطربت نفسه فأعلن قال: "الحق الحق أقول لكم: إن واحدا منكم سيسلمني". فنظر التلاميذ بعضهم إلى بعض حائرين لا يدرون على من يتكلم. وكان أحد تلاميذه، وهو الذي أحبه يسوع، متكئا إلى جانب يسوع، فأومأ له سمعان بطرس وقال له: "سلْهُ على من يتكلم". فمال دون تكلف على صدر يسوع وقال له: "يا رب، من هو؟". فأجاب يسوع: "هو الذي أناوله اللقمة التي أغمسها". فغمس اللقمة ورفعها وناولها يهوذا بنَ سمعان الإسخريوطي. فما إن أخذ اللقمة حتى دخل فيه الشيطان. فقال له يسوع: "إفعل ما أنت فاعل وعجّل". فلم يعلم أحد من الذين على الطعام لماذا قال له ذلك، ولما كان صندوق الدراهم عند يهوذا، ظن بعضهم أن يسوع قال له: اشترِ ما نحتاج إليه للعيد، أو أمره بأن يعطي الفقراء شيئا. فتناول اللقمة إذا وخرج من وقته، وكان قد أظلم الليل. فلما خرج قال يسوع: "الآن مُجِّدَ ابن الإنسان وإذا كان الله قد مُجِّدَ فيه فسيمجده الله في ذاته وبعد قليل يمجده. يا بنِيَّ، لست باق معكم إلا وقتا قليلا، فستطلبوني وما قلته لليهود أقوله الآن لكم أيضا: حيث أنا ذاهب لا تستطيعون أن تأتوا. فقال له سمعان بطرس: "يا رب، إلى أين تذهب؟" أجاب يسوع: "إلى حيث لا تستطيع الآن أن تتبعني، ولكن ستتبعني بعد حين". قال له بطرس: "لماذا لا أستطيع أن أتبعك الآن؟ لأبذُلنَّ نفسي في سبيلك". أجاب يسوع: "أتبذل نفسك في سبيلي؟ الحق الحق أقول لك: لا يصيح الديك إلا وقد أنكرتني ثلاث مرات. (يوحنا 13/ 21-33. 36-38)



ابتهال



في العلية كشف المسيح سر محبته، وكشف أيضا سر الذي سيخونه. اغتم التلاميذ وأخذوا ينظرون إلى بعضهم البعض مستفهمين ومستنكرين. هلموا نمجّد الابن الذي نزل من أعالي السماء ليرتفع على خشبة الصليب. المجد لاتضاعك، أيها المسيح، الذي دفعتك إليه طاعتك ومحبتك للبشر، أنت الذي قلت لتلاميذك: أحبوا بعضُكم بعضا. كما أحببتكم، أحبوا أنتم أيضا بعضُكم بعضا. إذا أحب بعضُكم بعضا عرف الناس أنكم تلاميذي. وليس حب أعظم من هذا وهو أن يبذل الإنسان نفسه عن أحبائه. لك المجد والحمد والشكر من الآن وإلى الأبد. آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
 
18/03/2008 محطة روحية حول ثلاثاء الآلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» جدول مقابلات اللجنه السباعيه لدفعه 2008
» البوم طارق الشيخ....2008
» تقرير عن الكاديلاك 2008
» تصحيح بكالوريا 2008(هندسة كهربائية)
» اخر موبايلات 2008

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
madaresahad.com :: كنيستنا الكاثوليكية :: اخبار كنيستنا-
انتقل الى: