منتدى دينى شامل لكل الاعمار ما بين 3-20 سنة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 09/03/البابا فى كلمة يوجة النداء من اجل سلام العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 744
تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: 09/03/البابا فى كلمة يوجة النداء من اجل سلام العراق   الإثنين مارس 10, 2008 12:53 pm

09/03/2008
.[img][/img]

في كلمته بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي البابا بندكتس السادس عشر يوجه نداء من أجل السلام في الأرض المقدسة والعراق



أطل البابا بندكتس السادس عشر ظهر الأحد من نافذة مكتبه الخاص بالفاتيكان ليتلو صلاة التبشير الملائكي مع وفود من المؤمنين والحجاج، غصت بهم ساحة القديس بطرس، ووجه نداء جديدا من أجل السلام في الأرض المقدسة، وقال: أدمى العنف الأرض المقدسة مجددا الأيام الماضية، مغذيا دوامة دمار وموت يبدو وكأنها لا تعرف وقفة. وإذ أدعوكم جميعا إلى ابتهال عطية السلام لتلك المنطقة من الرب الكلي القدرة، أود أن أكل لرحمته الضحايا الكثيرين الأبرياء، وأعبر عن تضامني مع العائلات والجرحى. وأضاف الأب الأقدس: أشجع السلطات الإسرائيلية والفلسطينية في نيتها على مواصلة بناء مستقبل سلمي وعادل لشعبيهما، من خلال التفاوض، وأسال الجميع، باسم الله، الابتعاد عن الكراهية والثأر وسلوك درب الحوار والثقة. وتابع قائلا: إنها أمنيتي من أجل العراق أيضا، فيما يعترينا القلق حتى الساعة على مصير المطران رحو، وعراقيين كثيرين يتعرضون لعنف أعمى عبثي.

وكان البابا بندكتس السادس عشر تحدث قبل توجيه ندائه من أجل الأرض المقدسة والعراق، بعد صلاة التبشير الملائكي، عن إنجيل الأحد الرابع من زمن الصوم حول قيامة لعازر، وقال إن يوحنا الإنجيلي قد شدد بداية على صداقة يسوع مع لعازر وأختيه مرتا ومريم، وأشار إلى أنه كان يحبهم كثيرا ولهذا أراد اجتراح المعجزة العظيمة، وقال لتلاميذه:"إن صديقنا عازرَ راقد، وأنا ذاهب لأوقظه"، موضحا من خلال استعارة النوم نظرة الله حول الموت الجسدي، إذ يراه الله كنوم يمكن الاستيقاظ منه. وتابع الأب الأقدس قائلا إن هذه السيادة على الموت لم تمنع يسوع من الإحساس بألم الفراق وعندما رأى بكاء مريم ومرتا ومن جاؤوا لتعزيتهما، ارتعشت نفسُه واضطرب وبكى، وقال يسوع لمرتا: "أنا هو القيامة والحياة. مَن آمن بي ولو مات فسيحيا. وكل من كان حيا وآمن بي فلن يموت إلى الأبد"، وأضاف "أتؤمنين بهذا؟" وقال البابا إن هذا السؤال يوجهه يسوع لكل واحد منا، وهو سؤال يتخطى قدرتنا على الفهم ويدعونا للإتكال عليه كما اتكل هو نفسه على الآب. وكان جواب مرتا نموذجيا وقالت "نعم يا سيد. أنا قد آمنت أنك أنت المسيح ابن الله الآتي إلى العالم." وختم البابا كلمته قائلا: نعم، يا رب، نحن أيضًا نؤمن على الرغم من شكوكنا، نؤمن بك لأن عندك كلام الحياة الأبدية؛ نريد الإيمان بك، أن تهبنا رجاء حياة حقة وملأى في ملكوتك، ملكوت النور والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
 
09/03/البابا فى كلمة يوجة النداء من اجل سلام العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
madaresahad.com :: كنيستنا الكاثوليكية :: اخبار كنيستنا-
انتقل الى: