منتدى دينى شامل لكل الاعمار ما بين 3-20 سنة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 {11 - إعبد اللـه بالروح والحق}الجزء 11من السير مع الاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 744
تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: {11 - إعبد اللـه بالروح والحق}الجزء 11من السير مع الاب   الإثنين فبراير 04, 2008 6:31 am

111) ان نعبد اللـه بالروح والحق هو ان نعبده بشكل لائق، فاللـه هو روح ولهذا السبب يَجب ان يُعبد بالروح والحق. ماذا يعني هذا بالضبط؟ ان عِبارة "بالروح والحق" تعني وجوب ان نعبده عبادة متواضعة صادقة روحية من اعماق وصميم كياننا، واللـه وحده يرى هذه العبادة التي علينا تكرارها كثيراً كي تصبح في النهاية شيئا طبيعيا لدينا، كما لو ان اللـه يصبح واحدا مع نفسنا، ونفسنا تصبح واحدة مع اللـه. مُمارسة هذه العبادة القلبية الداخلية تُثمر هذا التقارب وهذه العلاقة الحميمة ما بين ابينا السماوي وبين أنفسنا.

112) أن نعبد اللـه بالحق يعني ان ننادي ونَهتف له، لما هو عليه، ولأنفسنا ايضا لِما نـحن عليه. أن نعبد اللـه بالحق يعني ان نعترف حقيقة وواقعا وقلبا، بأن اللـه "هو الذي هو"، اي إنه: اللامتناهي الكمال، اللامتناهي الجمال، اللامتناهي ببُعده عن الشر، وقس على ذلك في سائر الـخصائل الالهية. كل رجل وامرأة، مهما كان احساسهما قليلا، سيمارسان كل قوّتـهما لتقديـم الاحترام والعبادة لهذا الالـه العظيم.

ان نعبد اللـه بالحق هو أن نعترف، قبل كل شيء، باننا على العكس منه تَماما، وان بوده ان يَجعلنا على مثاله متى ما افسحنا له المجال لعمل ذلك. فمن سيكون الاكثر طيشاً ليتنـحى جانبا ولو للحظة عن تقديـم الاحترام، والحب، والخدمة، والعبادة المستمرة، التي نَحن مدينون بِها للـه؟

113) فلتكن لديك عادة عبادة اللـه رويدا رويدا بِهذه الطريقة: توّسل اليه من اجل نعمته، وقدم له قلبك من وقت لآخر اثناء النهار واثناء عملك وفي كل لـحظة اذا ما كان بوسعك ذلك. لاتتعب نفسك بقوانين او عبادات خاصة بل التفت الى اللـه بكل بساطة وايـمان، بِمحبة وتواضع.

114) ان اللـه لايطلب منك الكثير، سوى ان تتذكره من حين لآخر، وان تؤدي له القليل من العبادة، وان تطلب نعمته في بعض الاحيان، وان تقدم له آلامك في بعض الاحيان. وفي اوقات اخرى ان تشكره على النعم التي كان ولازال يسبغها عليك، اثناء اوقات الطعام برفقة عائلتك، وفي مُحادثاتك مع رفاقك. إرفع قلبك اليه من حين لآخر، فـحتى الذكرى الصغيرة تفرحه على الدوام. ولاجل هذا فانك لست بـحاجة لان تصلي بصوت عالي لانه قريب الينا اكثر مِمّا نتصور.

115) فلنحترم اللـه ومـجده كلما عملنا او قُلنا شيئاً. وليكن هدفنا ان نصبح عبادا اكثر كمالا امام اللـه في هذه الحياة. كما نأمل ان نكون نفس الشيء في الابدية. علينا ان نَحصل على نتيجة ثابتة كي نتغلب، بنعمة اللـه، على كل الصعوبات التي نلاقي خلال مسيرتنا في الحياة الروحية.

116) في اثناء عملنا وفي اوقات اخرى من النهار، حتى عندما نقرأ الكتاب المقدس، ونكتب حول المواضيع الروحية، او اثناء صلواتنا الطقسية الجماعية العامة، فلنتوقف بضع دقائق قدر الامكان، كي نعبد اللـه من اعماق قلوبنا، ونبتهج به داخلياً. ولانك تدرك بان اللـه حاضر امامك اثناء افعالك وإنه موجود في اعماق وصميم قلبك، فلمَ لا توقف اهتماماتك ومشاغلك الخارجية ـ على الاقل من حين لاخر ـ حتى في صلواتك العلنية، وتعبده في اعماقك وتسبّحه وتتضرع اليه وتقدم له قلبك وتشكره؟

117) لست عازما لادعوك لترك اشياء العالم الخارجية الى الابد، لان ذلك ليس واقعيا. ان حكمة الروح القدس يَجب ان تقودك، ورغم ذلك، اعتقد انه لَخطأ شائع لدى الناس الروحيين لانّهم لا يتركون ما يُحيط بِهم من الاشياء المادية من حين لاخر كي يعبدوا اللـه في داخلهم، ويتمتعوا بالسلام في لـحظات حضوره الالـهي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
 
{11 - إعبد اللـه بالروح والحق}الجزء 11من السير مع الاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
madaresahad.com :: ركن المثقفين :: كتب دينية-
انتقل الى: