منتدى دينى شامل لكل الاعمار ما بين 3-20 سنة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 للآباء‏ ‏في‏ ‏مراهقة‏ ‏الأبناء‏:‏أتركوهم‏ ‏يتمردون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 744
تاريخ التسجيل : 07/01/2008

مُساهمةموضوع: للآباء‏ ‏في‏ ‏مراهقة‏ ‏الأبناء‏:‏أتركوهم‏ ‏يتمردون   السبت يناير 26, 2008 11:05 am


تمرد‏ ‏الأبناء حالة يعاني‏ ‏منها‏ ‏الآباء‏ ‏والأمهات‏ ‏بشكل‏ ‏واضح‏ ‏في‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأوقات‏,‏وخاصة‏ ‏في‏ ‏مرحلة‏ ‏مراهقة‏ ‏الأبناء‏...
‏ولكن‏ ‏هل‏ ‏التمرد‏ ‏يعد‏ ‏شيئا‏ ‏سلبيا‏ً ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الفترة‏ ‏من‏ ‏حياة‏ ‏الأبناء؟
وكيف‏ ‏يتعامل‏ ‏الوالدان‏ ‏مع‏ ‏أبنائهما‏ ‏حتي‏ ‏يتخطوها‏ ‏بشكل‏ ‏أفضل؟
وهل‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏التمرد‏ ‏مؤشرا‏ ‏إيجابيا‏ ‏للأبناء‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏؟
‏وهل‏ ‏عدم‏ ‏وجود‏ ‏مظاهر‏ ‏لتمرد‏ ‏الأبناء‏ ‏المراهقين‏ ‏يعد‏ ‏جرس‏ ‏إنذار‏ ‏للوالدين‏ ‏بأن‏ ‏أبنائهم‏ ‏يعانون‏ ‏مشكلة‏ ‏ما؟‏!
‏وهل‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏تعاملنا‏ ‏مع‏ ‏أبنائنا‏ ‏في‏ ‏الطفولة‏ ‏المبكرة‏ ‏بشكل‏ ‏جيد‏ ‏يقلل‏ ‏من‏ ‏مشكلات‏ ‏وصعوبات‏ ‏مرحلة‏ ‏المراهقة؟

تحدثنا‏ ‏مع‏ ‏الدكتورة‏ ‏مي‏ ‏الرخاوي‏ - ‏دكتوراه‏ ‏علم‏ ‏النفس‏- ‏وقالت‏:‏بداية‏ ‏التمرد‏ ‏عند‏ ‏الأبناء‏ ‏مع‏ ‏بداية‏ ‏فترة‏ ‏المراهقة‏ ‏يبدو‏ ‏واضحا‏ ‏في‏ ‏مظهرهم‏ ‏العام‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏اختيار‏ ‏أنواع‏ ‏معينة‏ ‏من‏ ‏الملابس‏ ‏غير‏ ‏التقليدية ‏- ‏تسريحة‏ ‏الشعر‏ ‏وقصاته‏ ‏إلي‏ ‏سلوكياتهم‏ ‏مع‏ ‏الأهل‏ ‏وعدم‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏الاستماع‏ ‏لكلامهم‏ ‏ونصائحهم‏ ‏وتوجيهاتهم‏,‏وقد‏ ‏يصل‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏أنهم‏ ‏يرفضون‏ ‏آراء‏ ‏الأهل‏ ‏ونصائحهم‏ ‏بنوع‏ ‏من‏ ‏التحدي‏,‏ويبدأون‏ ‏في‏
‏الاستعانة‏ ‏باراء‏ ‏الأصدقاء‏ ‏والأقرب‏ ‏لهم‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏المرحلة‏ ‏العمرية‏ ‏وتكون‏ ‏محل‏ ‏ثقتهم‏. ‏هذا‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏أنهم‏ ‏كثيرا‏ ‏ما‏ ‏يرفضون‏ ‏بعض‏ ‏المعايير‏ ‏المجتمعية‏ ‏والتربوية‏ ‏بشكل‏ ‏عام‏.‏
وبالرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏التمرد‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏ ‏سمة‏ ‏عامة‏ ‏للجنسين‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏يتخذ‏ ‏أشكالا‏ ‏مختلفة‏,‏فنجد‏ ‏الولد‏ ‏يريد‏ ‏الخروج‏ ‏كثيرا‏ ‏خارج‏ ‏المنزل‏ ‏ويتشاجر‏ ‏كثيرا‏ ‏مع‏ ‏الأب‏ ‏وأحيانا‏ ‏مع‏ ‏الأم‏ ‏أيضا‏ ‏أما‏ ‏البنت‏ ‏فنجدها‏ ‏دائما‏ ‏في‏ ‏نقاشات‏ ‏حادة‏ ‏مع‏ ‏والدتها‏ ‏وقد‏ ‏تشعر‏ ‏بحالة‏ ‏من‏ ‏الإحباط‏ ‏والظلم‏ ‏وتنغلق‏ ‏أحيانا‏ ‏علي‏ ‏نفسها‏ .‏
وتضيف‏ ‏د‏. ‏مي‏ ‏أنه‏ ‏للأسف‏ ‏الشديد‏ ‏كثيرا‏ ‏ما‏ ‏يسيء‏ ‏الأهل‏ ‏فهم‏ ‏تمرد‏ ‏الأبناء‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏ ‏ويعتبرونه‏ ‏نوعا‏ ‏من‏ ‏الإخفاق‏ ‏في‏ ‏تربيتهم‏ ‏لهم قلة‏ ‏تربية وهذا‏ ‏بالضرورة‏ ‏يحدث‏ ‏صداما‏ ‏مع‏ ‏الأبناء‏ ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏المفترض‏ ‏أن‏ ‏يتسم‏ ‏الوالدان‏ ‏بالمرونة‏ ‏في‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏أبنائهم‏ ‏فيتركونهم‏ ‏يعبرون‏ ‏عن‏ ‏مشاعرهم‏ ‏السلبية‏ ‏بل‏ ‏وتمردهم‏ ‏علي‏ ‏بعض‏ ‏المواقف‏ ‏والآراء‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يحجروا‏ ‏علي‏ ‏أرائهم‏ ‏خاصة‏ ‏وأن‏ ‏المراهق‏ ‏عادة‏ ‏ما‏ ‏تنتابه‏ ‏نزعات‏ ‏مختلفة‏ ‏ومتضادة‏ ‏أيضا‏ ‏فهو‏ ‏يريد‏ ‏إرضاء‏ ‏والديه‏,‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يتحداهما‏...‏وهكذا‏.‏
تحذر‏ ‏الدكتورة‏ ‏مي‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏الكمون‏ ‏وسكون‏ ‏المراهق‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏مؤشرا‏ ‏سلبيا‏ ‏علي‏ ‏شخصية‏ ‏المراهق‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏الشخصيات‏ ‏التي‏ ‏تتسم‏ ‏بذلك‏ ‏هم‏ ‏الأشخاص‏ ‏المنطوون‏ ‏وهم‏ ‏عادة‏ ‏يجتازون‏ ‏مرحلة‏ ‏المراهقة‏ ‏بصعوبات‏ ‏ومشاكل‏ ‏كثيرة‏,‏فهم‏ ‏يكبتون‏ ‏مشاعرهم‏ ‏ولديهم‏ ‏أفكار‏ ‏سوداوية‏ ‏قد‏ ‏تؤدي‏ ‏للاكتئاب‏ ‏الشديد‏ ‏الذي‏ ‏يؤدي‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحيان‏ ‏إلي‏ ‏الانتحار‏...‏فالشخص‏ ‏المنطوي‏ ‏أكثر‏ ‏معاناة‏ ‏من‏ ‏الشخصيات‏ ‏التي‏ ‏تظهر‏ ‏تمردها‏ ‏بشكل‏ ‏واضح‏ ‏لأن‏ ‏المنطوي‏ ‏علي‏ ‏ذاته‏ ‏لديه‏ ‏إحساس‏ ‏بالظلم‏ ‏دائما‏ ,‏مغلق‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏,‏ويحتاج‏ ‏معاملة‏ ‏خاصة‏ ‏من‏ ‏والديه‏ ‏حتي‏ ‏يجتاز‏ ‏مرحلة‏ ‏المراهقة‏ ‏بسلام‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تؤثر‏ ‏عليه‏ ‏سلبا‏ ‏بشكل‏ ‏واضح‏ ‏في‏ ‏المستقبل‏.‏
كذلك‏ ‏فإننا‏ ‏إذا‏ ‏تعاملنا‏ ‏مع‏ ‏أبنائنا‏ ‏منذ‏ ‏طفولتهم‏ ‏بأسلوب‏ ‏تربوي‏ ‏مرن‏ ‏سوف‏ ‏نجد‏ ‏الأبناء‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المرحلة‏ ‏أقل‏ ‏تمردا‏ ‏ومشاكل‏ ‏وتتقلص‏ ‏لديهم‏ ‏صعوبات‏ ‏هذه‏ ‏الفترة‏ ‏فالآباء‏ ‏يكونون‏ ‏أكثر‏ ‏دراية‏ ‏بتفكير‏ ‏أبنائهم‏ ‏ويعرفون‏ ‏ما‏ ‏الذي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يثير‏ ‏تمردهم‏ ‏فيبتعدون‏ ‏عنه‏ ‏كلما‏ ‏أمكن‏ ‏ذلك‏.‏
وبالإضافة‏ ‏لذلك‏ ‏علي‏ ‏الوالدين‏ ‏أن‏ ‏يشعروا‏ ‏أبناءهم‏ ‏منذ‏ ‏الطفولة‏ ‏بكينونتهم‏ ‏وشخصيتهم‏,‏ويتركون‏ ‏لهم‏ ‏حرية‏ ‏الحركة‏ ‏والتفكير‏ ‏والتعبير‏,‏فكل‏ ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏تساعد‏ ‏الأبناء‏ ‏علي‏ ‏المرور‏ ‏بالمراحل‏ ‏العمرية‏ ‏المختلفة‏ ‏بشكل‏ ‏جيد‏ ‏يساعد‏ ‏علي‏ ‏نموهم‏ ‏وتطورهم‏ ‏النفسي‏ ‏والاجتماعي‏.‏
أخيرا‏ ‏تؤكد‏ ‏الدكتورة‏ ‏مي‏ ‏أهمية‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الآباء‏ ‏علي‏ ‏دراية‏ ‏بسمات‏ ‏المرحلة‏ ‏العمرية‏ ‏لأبنائهم‏ ‏وشخصيتهم‏ ‏أيضا‏,‏حتي‏ ‏يستطيعوا‏ ‏أن‏ ‏يتفهموهم‏ ‏بشكل‏ ‏أكبر‏ ‏ويقتربوا‏ ‏إليهم‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏أهمية‏ ‏وجود‏ ‏حوار‏ ‏مفتوح‏ ‏بين‏ ‏الآباء‏ ‏والأبناء‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مجالات‏ ‏الحياة‏ ‏دون‏ ‏وضع‏ ‏قيود‏ ‏علي‏ ‏الابن‏ ‏حينما‏ ‏يتحدث‏ ‏أو‏ ‏يتساءل‏ ‏عن‏ ‏شيء‏ ‏فلا‏ ‏نصدمه‏ ‏بكلام‏ ‏مثل‏:‏عيب‏ - ‏حرام ‏- ‏الكلام‏ ‏ده‏ ‏ماتقولهوش‏ ‏تاني ويستمعون‏ ‏لهم‏ ‏في‏ ‏حديثهم‏ ‏عن‏ ‏مشاعرهم‏ ‏من‏ ‏حب‏ ‏أو‏ ‏كراهية‏ ‏نحو‏ ‏الآخرين‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://madaresahad.almountadayat.com
 
للآباء‏ ‏في‏ ‏مراهقة‏ ‏الأبناء‏:‏أتركوهم‏ ‏يتمردون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
madaresahad.com :: المنتدى العام :: القلب شباب وان كان الشعر شاب-
انتقل الى: